دراسات إنسانية واجتماعية
Volume 7, Numéro 1, Pages 45-61

المكان والزمان عند أينشتاين

الكاتب : بوهلال عبدالحليم .

الملخص

الملخص بالعربية: يعتبر مفهوم كل من المكان والزمان من أهم المقولات التي توقف عندها الفلاسفة والعلماء بحثا عن حقيقتها، إذ يبين لنا تاريخ العلم وكذلك تاريخ الفلسفة تلك المكانة التي أعطيت لهما. فإذا كان نيوتن قد أضفى عليهما صفة الإطلاق فإن النظرية النسبية مع أينشتاين توصلت إلى إثبات نسبيتهما، مما جعل نظرة العالم والفيلسوف إلى الكون تتأثر بهذه المفاهيم النسبية. لتشكل نتيجة ذلك مواقفا فلسفية جديدة. مما جعل غاستون باشلار مثلا يعلن عن قطيعة ابستمولوجية أحدثتها نظرية النسبية مع نظرية نيوتن في الفيزياء. لذا سنحاول من خلال هذا المقال أن نقف على مفهومي المكان والزمان عند أينشتاين وعلى طبيعة المنهج الذي أوصله إلى تلك المفاهيم. The concept of place and time is considerted as one of the most important issues that philosophers and scientists have expounded in search of its truth. The history of science and philosophy has advocated the importance given to them. If Newton had argued for absolute space and absolute time, Einstein’s theory of relativity came to prove their relativity, which as a concept, greatly influenced the world and the philosophers’ view of the universe. The principles of relativity created new philosophical positions. Gaston Bachlard, for example, announced the concept of epistemological break created by the theory of relativity with Newton’s theory of physics. This article deals with the concepts of space and time in Einstein’s work and investigates the nature of the approach that brought him to those concepts.

الكلمات المفتاحية

المكان؛ الزمان؛ أينشتاين؛ النظرية النسبية؛ القطيعة الابستمولوجية ; Place; time; Einstein; theory of relativity; epistemological break.