مجلة المواقف
Volume 12, Numéro 1, Pages 334-352

الدين كأساس للهوية الاجتماعية في الأدبيات المابعد كولونيالية "علي شريعتي نموذجا"

الكاتب : علي سعدي .

الملخص

شكلت الهوية إحدى القضايا الرئيسية في أدبيات مابعد الكولونيالية، فقد سعت النخب السياسية و الثقافية في المستعمرات السابقة إلى البحث عن معالم الهوية الأصلية، بعيدا عن المظاهر الهوياتية التي راجت خلال الحقبة الاستعمارية، و التي لم تكن سوى نتائج لسياسات المستعمر، و غايتها الأسمى تدعيم هيمنة الأخير الثقافية على المجتمعات المحلية. تهدف الدراسة الحالية لاستعراض نموذج عن الكتابات المابعد كولونيالية التي عنيت بمسألة الهوية، من خلال تناول أفكار عالم الاجتماع الإيراني علي شريعتي، الذي اعتبر أن تغييب الهوية الإيرانية الأصلية، ذات الجوهر الديني الشيعي، ما هو إلا وسيلة لإخضاع المجتمع الإيراني للاستغلال من قبل القوى الرأسمالية العالمية.

الكلمات المفتاحية

الدين؛ الهوية؛ علي شريعاتي؛ الاستعمار؛ المابعد كولونيالية