مجلة الآداب و العلوم الإنسانية
Volume 11, Numéro 22, Pages 107-130

المقام أو السياق بين المفهوم العربي والغربي ودوره في فهم مقاصد الخطاب القرآني

الكاتب : موهوب أحمد .

الملخص

ملخص: السياق من أهم عناصر الخطاب اللغوي، تناوله علماء البلاغة والأصول تحت ما أسموه (مراعاة المخاطب لمقتضى الحال)، (ولكل مقام مقال)، فالمقام طبقات، يختلف المقال فيه حسب اختلاف هذه المقامات، وما على المتكلم إلا مراعاتها، وإحراز المنفعة، فلا معنى للكلام بدون منفعة. كما تناوله المحدثين بصورة أوسع، باعتباره الإطار العام للقول الذي يشمل زمان ومكان القول والعلاقة بين المرسل والمرسل إليه، وكل ما يحيط بهما. من خلال هذه الثقافات والمرجعيات والمعتقدات، أو زمان ومكان للقول نستطيع فهم مقاصد الخطاب القرآني، لأنه خطاب له علاقة مع أسباب نزوله ومناسبته، ومرحلة النزول، والمكان (مكة أو المدينة) لذلك فالسياق ومعرفته، من معرفة مقاصد الخطاب القرآني. Summary: The conteste or perspective are the most important elements of l’inguistics discouse, rhetoric and genealogical Scientiste treated (perspective) Under what there are colled (taking into account the addressee’s to appropriate case), and each contesct is a classification differ, and speaker should respect it. But the modern researchers developed that concept to chat is more wide , in other word they ameliorate a linguistic contescte. That is, cultural, emotional , and Social one, and it is the general frame work that cover the time and place of speack, and indentity of talker and addresse, and the relation between them, in addition to the circunstance arsund them, the contesct or prespective play a bi grole to understand the aim of quranic discourse

الكلمات المفتاحية

مفهوم السياق - مكونات الخطاب - دور السياق - الخطاب القرآني -فهم