افاق فكرية
Volume 3, Numéro 7, Pages 63-75

الـهـويّـة الـشـبـابـيّـة الـعـربـيّـة بين أزمة السياسات التنموية وبلورة حركات اجتماعية زمن العولمة: تـونـس أنـمـوذجـا

الكاتب : Saadellaoui Wahiba .

الملخص

الـمـلـخّـص: إنّ مـفـهـوم الـهـويّـة مـفـهـوم جـديـد مـن حـيـث دراسـتـه وتـحـليـلـه. إنّـه مـفـهـوم يـفـتـح آفـاقـا جـديـدة لـلـنـظـر فـي أهـم الإشـكـالـيـات الـتـي تـعيـشـهـا الـمـجـتـمـعـات الـعـربـيّـة ذات الـخـصـوصـيـات الـثـقـافـيـة والـمـجـالـيّـة الـمـخـتـلـفـة وأهـمّـهـا إشـكـالـيـات الـتـأقـلـم مـع واقـع اجـتـمـاعـي قـائم عـلـى الـتّـنـافـس الـتّـكـنـولـوجـي الـمـسـمـى بـالـعـولـمـة. هـذا الـواقع عـبّـر عـن انـبـلاج ثـقـافـة جـديـدة تـسـعـى الـشـركـات مـتـعـدّدة الـجـنـسـيـات إلـى إرسـائـهـا فـي مـجـتـمـعـات عـربـيّـة تـعيـش أوضـاع تـبـعـيّـة. لـكـنّ الأمـر لا يـتـوقّـف عـند هـذا الـحـد بـل يـتـجـاوزه لـتـلامـس الـعـولـمـة كـل مـا هـو مـجـهـري خـصـوصـا إذا تـعـلّـق الأمـر بـفـئـة الـشّـبـاب. فـلـهـاتـه الـفـئـة تـمـثـلاتـهـا الـخـاصّـة لـلـهـويّـة الـعـربـيّـة الإسـلامـيّـة كـقـيـمـة اجـتـمـاعـيّـة وثـقـافـيـة وقـانـونـيّـة مـن نـاحـيـة ولـلـعـولـمـة كـزمـن يـشـهـد تـشـكـل هـويّـات شـبـابـيّـة رقـمـيـة (تـقـنـيّـة) مـركّـبـة مـن نـاحـيـة أخـرى. لـذلـك، تـتـمـثـل إشـكـالـيّـتـنـا فـي مـدى قـدرة الـشـبـاب عـلـى تـشـكـيـل هـويّـة ذاتـيّـة خـصـوصـيّـة مـتـأقـلـمـة مـع تـغـيّـرات الـبـيـئـة الـعـالـمـيّـة ووعـيـه بـأهـم الـمـشـاكـل والـتـحـدّيـات الـتـي تـعـتـرضـه خـصـوصـا إذا تـعـلّـق الأمـر بـالـسّـيـاسـات اـلـتّـنـمـويـة الّـتـي شـمـلـتـهـم. هـذا الـوعـي عـبّـر عـن عـلاقـة مـا بـالـمـجـال بـمـخـتـلـف أبـعـاده وبـالـتّـالـي عـن مـدى قـدرة هـذا الـفـاعـل الاجـتـمـاعـي عـلـى بـلـورة حـركـات اجـتـمـاعـيّـة قـادرة عـلـى تـغـييـر الـواقـع أو تـكـريـسـه. الكلمات المفاتيح: الشباب والهوية، السياسات التنموية، الحركات الاجتماعية، العولمة

الكلمات المفتاحية

،الـهـويّـة ،الـشّـبـاب ،الـحـركـات الاجـتـمـاعـيّـة الـشّـبابـيّـة ،الـعـولـمـة الـسـيـاسـات الـتّـنـمـويّـة