المدونة
Volume 4, Numéro 2, Pages 615-628

العتبة النصية في رواية "شبح الكليدوني " لمحمد مفلاح من النصية الموازية إلى فائض المعنى

الكاتب : آمال بوكرت.

الملخص

تهدف الدراسات العلمية الحديثة لتقصي العملية الإبداعية وتتبع دور المؤلف فيها ، بحكم أنه المنتج لها ، وأن هذا الإنتاج يعكس بالضرورة نظرة مؤلفه وحسه الإبداعي ، والإنتاج الأدبي مرتبط حتما بقواعد وسنن تحدد ماهيته وجوهره ، فالرواية كجنس أدبي مستقل يرضخ لعدد من العناصر والمكونات السردية المتحكمة فيه ، من بين هذه العناصر العنوان الذي يتصل اتصالا وثيقا بالمتن الروائي ، هدف الدراسة هنا يكمن في تقصي مدى التفاعل الحاصل بين العنوان والنص السردي من أجل تحليل هذا الأخير واجتراح معانيه العميقة . تلعب العتبات النصية دورا محوريا في فهم خصوصية العمل الأدبي ، ومن النادر جدا أن يصدر عمل روائي دون عنوان كعنصر رئيس من عناصر العتبات النصية بحيث يساهم هذا الأخير في توجيه القراءة ورسم خطوطها الكبرى ، فالعنوان يساهم في فهم النص وتمظهراته الدلالية استنادا إلى تأويليه وإيضاح بنيته التركيبية والبنائية بالقدر الذي يتواءم مع النص السردي.

الكلمات المفتاحية

العتبة ; الدلالة ; التواصل ; السرد .