الصورة والاتصال
Volume 1, Numéro 1, Pages 261-282

التكنولوجيات الحديثة والتعليم.هل هي بداية لتعويض الإنسان بالآلة؟

الكاتب : جمال بن زروق .

الملخص

شهدت السنوات الأخيرة تغيرات متلاحقة وسريعة في تكنولوجيا المعلومات ،وهذه التغيرات ليست كمية فحسب بل نوعية أيضا،حيث تركت بالغ الأثر في كافة جوانب المجتمع الإنساني والذي عرف انتقالا من النمط الصناعي إلى النمط ألمعلوماتي،ومن ثمة الانتقال من العمل ألبدني إلى العمل العقلي ،ومن إنتاج البضائع إلى إنتاج المعلومات والتي أصبح إنسان القرن 21 في حاجة ماسة إليها لاتخاذ القرارات والتنفيذ. فالمجتمعات الحديثة تتجه إلى حتمية عمل الـعقـل والتكنولوجيا معا وتكاملها في مجال عالمي للمعارف والذي تمثل صناعة تكنولوجيات الاتصال بمختلف أوجهها الآلية الفاعلة والدعائية له اليوم حتى أصبح يطلق عليه العالم الو سيلي أو ألاتصاليcommunication-monde-medialisme ،وذلك نظرا لما لهذه التقنيات من سلطة حقيقية في عملية العولمة ،فقد أصبحت تشكل تهديدا بعيد المدى لسيطرة راس المال ،ونتج عن ذلك ما يعرف بحرب المعلومات ،حيث نجد الصراع للسيطرة على المعرفة في كل مكان(الفن طوفلر (1992):صص 119-125) ولان السيطرة على هذه الآلية التكنولوجية وتطويعها هو مفتاح المشاركة في النظام العالمي الحالي ،فإنني أرى من الأهمية بمكان دراسة علاقة هذه التكنولوجيات بالإنسان وخاصة بالجانب التعليمي .

الكلمات المفتاحية

التكنولوجيات الحديثة، التعليم، تعويض الإنسان بالآلة؟