الصورة والاتصال
Volume 1, Numéro 1, Pages 96-115

في مصادر الرؤية الإعلامية الفرنسية للإسلام

الكاتب : رابح الصادق .

الملخص

ما الذي يتبادر إلى الذهن، في فرنسا والغرب بصفة عامة، حينما يتعلق الأمر بالإسلام والمسلمين والعرب؟ بالتأكيد الصحراء، البدو وإبلهم، القراصنة الأتراك مغتصبي الحسنوات الغربيات في سبيل متعة سادتهم، عالم ألف ليلة وليلة حيث المتعة الجسدية والأنس، الأحياء البائسة في المدن العربية والإسلامية. كما يتبادر إلى الذهن سواعد اللصوص المبتورة وأعناق غير المسلمين وهى تقطع، ورجم النساء والرجال مرتكبي الزنا، الخ. وقد اتسعت هذه الصورة لتشمل تيمات جديدة، أهمها الإرهاب كأحد التيمات الحاضرة بقوة في كل الخطابات. والصورة ذاتها تتكرر بشكل خطي تصاعدي، فالحديث عن الإسلام والمسلمين، في الآونة الأخيرة يلتصق بالتعصب والغلو الديني والإرهاب. فلا حديث إلا عن المتطرفين والأصوليين والمتعصبين والإرهابيين، سافكي الدماء والمناوئين للغرب. ويرتبط الحديث أيضا بالمهاجر البائس رمز "العربي الخامل" الذي يمثل مادة إعلامية للكتابات الفرنسية بكل أنواعها، وأيضا بأبنائه الذين أرضعتهم فرنسا من أبنها، لتجازى في آخر الأمر إرهابا و "حربا مقدسة" ضد مؤسساتها ونظامها.

الكلمات المفتاحية

مصادر، الرؤية الإعلامية،الفرنسية للإسلام