Les cahiers du LAPSI
Volume 14, Numéro 1, Pages 40-58

عزو النجاح و الفشل و طبيعة العلاقة أستاذ-تلميذ

الكاتب : بولحروف أمينة .

الملخص

نظرية العزو من المجالات البحثية النشطة خلال الفترة الماضية، لما لها من أهمية على حياة الأفراد اليومية. إن عملية العزو هي العملية التي يحاول الفرد من خلالها الاستدلال على دوافع الآخرين و خصالهم من خلال ملاحظة سلوكهم الظاهري، كتفسير سلوك الأساتذة و التلاميذ. السلوك يلعب دورا مهما في فهم العلاقة القائمة بين الأستاذ و التلميذ و كيف يمكن لهذه العلاقة أن تتأثر بجملة من المعطيات مثل نجاح أو فشل التلميذ إن النجاح و الفشل الدراسي مفهوم واسع جدا ومعقد بسبب نتائجه الواقعية التي يصعب الإحاطة بها، كل واحد يمكن أن يستدل به على أشياء مختلفة عما دل به الآخر، وكل واحد حسب الزاوية التي ينظر منها إلى المشكل، فالأستاذ يمكن أن يعزو نجاحه إلى أسباب خارجية أخرى داخلية و هذا ما دفعنا لاختيار هذا الموضوع و معرفة عزو النجاح و الفشل و طبيعة العلاقة أستاذ –تلميذ بالنسبة للتلميذ و الأستاذ فحسب النتائج الأولية فالأستاذ يعزو سبب نجاح التلميذ إلى مهاراته و طريقة تقديمه للدروس و إلى العلاقة الجيدة مع التلميذ و بالنسبة للفشل فيرجع إلى عدم فهم التلميذ و إلى عدم انضباطه و أنه هو الذي لا يريد العمل ، أما بخصوص التلميذ فيعزو سبب فشله إلى طريقة تعامل الأستاذ معه و قد تخلق جو غير جيد مع التلاميذ ،و طريقة شرحه للدرس و التقييم ، و بخصوص النجاح فيعزوه إلى أسباب داخلية كالجهد المبذول من طرفه، و من هنا النتيجة أن العلاقة التربوية يمكن أن تأثر على نتائج كلا الطرفين

الكلمات المفتاحية

العزو السببي؛ الفشل و النجاح المدرسي؛ العلاقة التربوية