مجلة اللغة العربية وآدابها
Volume 5, Numéro 1, Pages 68-80

الشخصية الأندلسية بين الماضي والحاضر في عيون الرحالة : رحلة نور الأندلس لأمين الريحاني نموذجا

Auteurs : سرير محمد .

Résumé

تعتبر الرحلة من الفنون الأدبية التي عرفها العرب منذ العصر العباسي، فقد تناولت عدة ميادين انسانية واجتماعية ودينية، وإلى جانب الرحلات القديمة هناك رحلات معاصرة من أبرزها رحلة نور الأندلس لأمين الريحاني، تلك الرحلة التي أراد بها التعريف بهذا الإقليم الجغرافي المهم، محاولا فيها دمج زمنين متباعدين فكان سرده في ذلك جمعا بين الماضي والحاضر، وأساس سرده جاء متمثلا في الشخصيات، محددا بذلك طبيعة المجتمع للأندلس الإسلامية، حيث ذكر الشخصية العربية والبربرية واليهودية، لينتقل إلى ذكر العامل الثقافي في الشخصية، فذكر عملها الدؤوب في تشييد المساجد والكنائس، فكانت بذلك مثالا للهندسة المعمارية الخالدة، كما شملت مشاهدات الرحالة الجانب الرحلي للشخصية الاسبانية وعلى رأسها الرحالة كولمبوس المكتشف لبعض أراضي امريكا و الذي حقق لاسبانيا مكاسب عظيمة ثم توالت الرحلات بحثا عن الذهب والتوسع الإقليمي. إن عين الرحالة تعتبر عينا فاحصة لكل ما تراه، متسلحة بآلية الملاحظة والتدقيق والمقارنة، لتعمل على نقل ما تراه بأسلوبها الخاص، فالريحاني كان رساما لذا نراه قد تتبع الفن الاسباني بكل دقة مفسر لدلالاته و باحثا في أصوله، فجاء نصه مؤثثا بأخبار عن الشخصية الفنانة الغارقة في تصميم الخطوط، ومزج الألوان. قد برع الرحالة في نقل صورة حية عن الشخصية الأندلسية وفق ما رآه مناسبا للنقل، محاولا قراءة أفق القارئ لينتج له نصا يحاكي تطلعاته

Mots clés

الشخصية، الرحلة، أمين الريحاني، المجتمع، الثقافة.