آفاق سينمائية
Volume 4, Numéro 1, Pages 55-59

الكوميديا في السينما الجزائرية نظرة استشرافية أم حنين إلى الماضي

الكاتب : عبد العزيز العابد .

الملخص

تعتبر السينما ذلك الفن الشعبي بامتياز. إذ أنها منذ بدايتها لاقت إهتماما جماهيريا كبيرا منذ إختراع الجهاز الأول للعرض السينماتوغراف من طرف الإخوة لومبير و قد كانت في بداياتها بهجة لمن إخترعوها لأنها مثلت فتحا جديدا مع أن الفيلم الأول لم يدم أكثر من خمس ثوان وقد كانت أغلب الأفلام الأولى مجرد عرض لصور متحركة. وقد كانت الأفلام الأولى صامتة أي بدون حوار ولا موسيقى ولا مؤثرات خاصة وهذا لأنه حتى ذلك الأن لم يكن قد أخترع جهاز لدمج الصوت مع الصورة لذلك فالممثلون والمخرجون قد استعاضوا عن الحوار بالإيماءات والحركات المعبرة وأحسن مثال عن ذلك أفلام تشارلي شابلن ذلك الممثل والمخرج الأسطورة الذي كان يستعمل البانتوميم والحركات الأكروباتية بشخصيتة المرحة التي تستجدي الضحك .فكان أول من استعمل الماساة المضحكة في أفلامه او ما اصطلح عليه بالتراجو كوميديا وقد لاقت أفلامه شهرة كبيرة حتى بعد ظهور السينما الناطقة.

الكلمات المفتاحية

الأفلام الصامتة، الحوار الموسيقي، الكوميديا، الماضي والحاضر