REVUE ALGERIENNE DE FINANCES PUBLIQUES
Volume 4, Numéro 1, Pages 103-123

تمويـل التعليم العالــي في الجزائر بين الواقع و التحديات

الكاتب : فطيمة الزهرة كيـاري .

الملخص

يعتبر التعليم من بين أهم القطاعات التي أضحت تعنى باهتمام بالغ لدى معظم دول العالم، و ذلك للدور الذي يلعبه في مجال إنتاج المعرفة و كذا المساهمة في إمداد القطاع الاقتصادي والاجتماعي بالرأسمال الكفء و المساعد على تسيير مختلف المنظمات بما فيها المنظمات العمومية. وعلى غرار باقي مراحل التعليم، تطور التعليم العالي في الجزائر من الناحية المادية و البشرية و من حيث الهياكل البيداغوجية و تضاعف عدد الطلبة و الأساتذة، مما استوجب زيادة الانفاق عليه و ذلك برفع مستويات تمويله. و يعد التمويل أحد أهم التحديات التي تواجه الجامعات، نظرا لحاجتها المستمرة للأموال لمقابلة الحاجة المتزايدة ليس فقط لنوع من التعليم وإنما لتعليم ذي نوعية جيدة، و يظهر ذلك من خلال الميزانية التي تصرف على التعليم سنويا. فلقد تطورت مخصصات التعليم العالي في الجزائر، تطورا ملحوظا في الاعتماد على ميزانية الدولة كمصدر أساسي لتمويل التعليم العالي كونه يمثل القلعة الحصينة لنخبة من الطلاب الذين يكلف تعليمهم و إعدادهم و توفير الهياكل البيداغوجية لهم،...الخ مبالغ طائلة . لذا تدعو الحاجة اليوم أكثر من أي وقت مضى لتحقيق أنجح استخدام ممكن لهذه الموارد المالية المحدودة المخصصة من ميزانية الدولة. من أجل استيعاب الموضوع أكثر، سنتطرق من خلال دراستنا هذه إلى المحاور الآتية: I. مفاهيم عامة حول التعليم و التعليم العالي. II. مسألة تمويل التعليم العالي: واقع ومستوى كفاية تمويل التعليم العالـي- المصادر الرئيسية لتمويل التعليم العالي. III. واقع تمويل التعليم العالي في الجزائر: منظومة التعليم العالي في الجزائر- مستويات و مؤشرات تمويل التعليم العالي – أسباب و دوافع التمويل- مشاكله- البدائل المقترحة لعملية تمويل التعليم العالي في الجزائر.

الكلمات المفتاحية

قطاع التعليم العالي ; التمويل ; الميزانية ; بدائل عملية تمويل التعليم العالي ; الجزائر