مجلة الحضارة الإسلامية
Volume 14, Numéro 18, Pages 393-408

شخصية ابن حماد الصنهاجي 628هـ صاحب مخطوط أخبار ملوك بني عبيد

الكاتب : نشيدة رافعي .

الملخص

لم يكن ابن حماد داخل الأندلس لكنه كان في بابها أو على أطرافها، ومعنى ذلك أنه كان على اتصال مستمر بالمسؤولين وغيرهم من رجال الدولة الموحدية لأن لهذه المدينة دورا إستراتيجيا هاما، فبموجب موقعها الجغرافي إلى جانب مضيق جبل طارق كانت في كل العصور بالنسبة للمسلمين في المغرب ذات أهمية كبيرة كميناء وكحصن وكدار لصناعة السفن فاستعملها حكام المغرب والأندلس معبرا بين إفريقيا وأوربا،48 وبعد ثلاث سنوات من قضاء الجزيرة الخضراء نقل ابن حماد إلى مهام أخرى، وإذا صح ما قاله الجيلالي في ترجمته لابن حماد يكون هذا الأخير قد تولى قضاء سلا وبقي فيها إلى وفاته،49 غير أن هناك من يخالفه الرأي فيقول صاحب مفاخر البربر أن ابن حماد تولى قضاء أزمور في مدة أمير المؤمنين المنتصر وهذا سنة 616 هـ/1219 م،50 غير أنني لا أعرف طول المدة التي قضاها ابن حماد في أزمور قاضيا، كما اني أتساءل: هل تولى ابن حماد وظائف أخرى؟ لقد اشتهر مؤلفنا بالتدريس والتأليف كما سبق ذكره فقد أثرت مؤلفاته الحياة الفكرية والثقافية، فذكر الغبريني أنه أسهم في ميدان التعليم إذ يقول من تلامذته أن من جملة من أخذ عنه القاضي العالم أبا عبد الله محمد بن عبد الحق بن سليمان التلمساني وغيره من العلماء.

الكلمات المفتاحية

ابن حماد الصنهاجي أخبار ملوك بني عبيد