رفوف
Volume 5, Numéro 1, Pages 206-223

التراث الثقافي ومعطيات الحضارة الأندلسية

الكاتب : مبارك جعفري بن الصالح .

الملخص

عرفت الأندلس تاريخاً متميزاً في كل مظاهر العيش صغيرها وكبيرها، فتحمل الأندلسيون على اختلاف أصولهم وعقائدهم مسؤوليات تدبير شؤون الحكم، وتلاقو في مجلس علم معلمين ومتعلمين، وكتبوا وألفوا فيما هو عام، يحدوهم حب العلم، ويسعون إلى نشر آثاره، أو في ما هو خاص، ينوون به عقول ذوي المعتقد، كل في نحلته، ويهدونهم السبيل. وتنافسوا في سبل العيش في الأسواق، ونهضوا بشأن التجارة، وزرعوا الأراضي وغرسوا، الجنان وهذّبوا البساتين، وحفروا الآبار، ورفعوا البنيان، وتساكنوا وتجاورا في نفس الرباع، وأحيانا في نفس الدور.. وباختصار نسجوا نسجاً حضارياًمختلف الألوان منسجم التركيبة..إنها مشاركة انمحت فيها الخصوصيات الدينية والعرقية وتوارت فيها العصبيات زمناً كان كافياً لبناء مجتمع يعتبر بحق بما صنع في العلم والرجال هو المثال الذي يجب أن نضعه دوماً نصب أعيننا وكان هذا بفضل ما امتزج من الجانب التاريخي والحضاري العمراني والعلمي الفكري.

الكلمات المفتاحية

التراث الثقافي, الحضارة الأندلسية