متون
Volume 9, Numéro 1, Pages 68-79

أبو عبد الله محمد المقّري التلمساني وإسهاماته العلمية بحواضر المغرب الإسلامي خلال ق8ه/ 14م

الكاتب : بكوش فافه .

الملخص

شهدت بلاد المغرب الإسلامي عموما وتلمسان على وجه الخصوص، خلال القرن الثامن الهجري/الرابع عشر ميلادي حركة فكرية رائدة ونشاطا ملحوظا في المجال العلمي، حيث أخصب فيها الفكر وازدهرت بها الحياة العلمية، وقد تـجلى ذلك من خلال عدة ظواهر علمية متعددة منها انتشار معاهد التدريس من مساجد ومدارس التي كانت حافلة بطلاب العلم، وانتشار المكتبات العامة والخاصة، وظهور عدد من المؤلفات لعلماء هذه المدن، وتنوع العلوم المتداولة من علوم نقليه وعقلية، شملت بمحتواها جميع العلوم المعروفة بتلك الفترة، وقد كان لـمؤشرات هذه النهضة إفرازات ونتائج ملموسة في الواقع تمثلت في ظهور عدد كبير من العلماء والفقهاء، حيث أتاح ذلك الازدهار الفكري لعلماء إقليم المغرب فرصة الحوار والمناظرة والتعمق في البحث والإقبال على دراسة المؤلفات لاسيما الفقهية منها، فساهموا في تطوير الحياة العلمية بالمنطقة، إذ شـملت إسهاماتهم التدريس فكوّنوا خلفائهم من العلماء والأئمة، وشاركوا في التأليف فتركوا تراثا علميا زاخرا يحمل طابع الاجتهاد والإبداع ويخص سائر المجالات حتى الرياضيات والفلك اللّذان لـم يـحظيا قبل ذلك بكثير من التفات العلماء في بلاد المغرب الإسلامي، فكان من بين هؤلاء العلماء "أبو عبد الله الـمقّري التلمساني" الذي كوّن تلامذة أعلاما كان لهم الدّور البارز في إتمام جهوده العلمية

الكلمات المفتاحية

المغرب الإسلامي - أبو عبد الله الـمقّري التلمساني- الحركة العلمية