مجلة العلوم الاجتماعية
Volume 6, Numéro 25, Pages 59-73

العنف لدى الطفل و علاقته بمشكلات التنشئة الأسرية

الكاتب : مصطفى عوفي . حديدان وفاء .

الملخص

إن عملية التنشئة الاجتماعية من أهم العمليات تأثيراً على الأبناء فى مختلف مراحلهم العمرية، لما لها من دور أساسي في تشكيل شخصياتهم وتكاملها، وهي تعد إحدى عمليات التعلم التي عن طريقها يكتسب الأبناء العادات والتقاليد والاتجاهات والقيم السائدة فى بيئتهم الاجتماعية التى يعيشون فيها، وعملية التنشثة الاجتماعية تتم من خلال وسائط متعددة، وتعد الأسرة أهم هذه الوسائط، فالأبناء يتلقون عنها مختلف المهارات والمعارف الأولية كما أنها تعد بمثابة الرقيب على وسائط التنشئة الاخرى، ويبرز دورها- الأسرة – فى توجيه وإرشاد الأبناء من خلال عدة أساليب تتبعها فى تنشئة الأبناء، وهذه الأساليب قد تكون سويه أو غير ذلك وكلا منهما ينعكس على شخصية الأبناء وسلوكهم سواء بالإيجاب أو السلب. فان أخفقت الأسرة في تأدية دورها فان بعض الظواهر السلبية كالعنف تظهر في الأفق و العنف عند الأطفال من أهم المظاهر التي أصبحت تميز مجتمعنا و تؤثر عليه فطفل اليوم هو رجل الغد و متى استقام أفراد المجتمع استقام .

الكلمات المفتاحية

لتنشئة الاجتماعية،العادات ،التقاليد ،الاتجاهات ،القيم ، الايجاب ، السلب .....