مجلة سيميائيات
Volume 6, Numéro 1, Pages 245-255

الكتابة الإبداعية ومهيمنة التاريخ وغواية ما بعد الحداثة لدى "أمبرتو إيكو"

الكاتب : تشيكو نعيمة .

الملخص

لقد ظهرت بعد فترة الحداثة تيارات واتجاهات مختلفة تندرج في ما ينعت بمصطلح "ما بعد الحداثة"، وهو مصطلح "زئبقي مراوغ؛ لأنه يشير من الناحية الظاهرية إلى عصر تاريخي جاء تاليا لما يسمى بالحداثة"(1)، لكن ذلك لا يعني أن "الحداثة" قد هُجرت تماما، بل مازال ملفها مفتوحًا، والحديث حولها مازال قائما. ويبدو أن تحديد الفروق بين الحداثة وما بعد الحداثة سيبقى أمرا عصيا على الدارسين، الذين لم يوفقوا إلى الوقوف على الحدود الفاصلة بين المصطلحين؛ إذ يتميز أدب الحداثة على صعيد الرؤية بانشغالاته ذات الطبيعة المعرفية الإبستمولوجية، بينما انشغل الأدب فيما بعد الحداثة بالإشكاليات ذات الطبيعة الأنطولوجية؛ حيث إنّ الرواية الحداثية قد وظفت معظم الجماليات التي وُظفت في سرد ما بعد الحداثة، ومن أشهر روائيو ما بعد الحداثة نذكر "وليام غاس"(2) "إيتالو كالفينو"، و"جون بارث"، و"دونالد بارثلم"، و"روبرت كوفر"، و"جون هوكس".

الكلمات المفتاحية

الكتابة الإبداعية -ومهيمنة التاريخ-الحداثة-أمبرتو إيكو