التعليمية
Volume 3, Numéro 2, Pages 88-91

المرتكزات الّلسانية لنظريّة باختين الحواريّة مطارحة في الأصول والمفاهيم

الكاتب : حمد مرزوق .

الملخص

لم يطّلع الغرب على أعمال باختين إلاّ مطلع سبعينيّات القرن الماضي إذ لعبت تلك الأعمال دورا حاسما في تطوّر النّظريّة الأدبيّة واللّسانيّة. وذلك بإحداثها نقلة إجرائيّة بخصوص مسألة الكلام La parole. ففي الوقت الذي كان فيه التّحليل منصبّا حول بنيات الملفوظ (اللّسانيّ والأدبيّ)، بدأ الاهتمام تدريجيّا يتّجه صوب تحليل التّلفّظ. فبالإضافة إلى اكتشاف أفعال الكلام ساهم اكتشاف الحواريّة في هذه النّقلة التّطوّرية. وبذلك استطاع الحقل اللّغوي الإفادة من منجزات الحواريّة أثناء درسه النّقديّ للبنيوية الأدبيّة، التي تصوْرنت داخل المعطى اللّسانيّ متعلّقة بوهم المحايثة. فكانت الحواريّة فرصة لانعتاق النّص وانفتاحه على آفاقه الخارجيّة،غير تلك التي وسمت المشهد النّقديّ ما قبل البنيويّ. فساهمت بذلك الحواريّة في تجاوز رهانات البنيويّة المنغلقة من جهة، وفي التّخلّص من مجرّد عودة جوفاء إلى السياق.

الكلمات المفتاحية

اللسانيات; باختين; الحواريّة