أبحاث
Volume 2, Numéro 2, Pages 54-69

وظيفة الحذف النصية

الكاتب : محمد ملياني .

الملخص

يعدّ الحذف ظاهرة لغوية عامة تشترك فيها اللغات الإنسانية،2تميزت بها اللغة العربية؛ لأن خصائصها الأصيلة تميل إلى الإيجاز، وليس الغرض من الحذف تحقيق الإيجاز فحسب، بل هو وسيلة تعبيرية قصدية، يُعْدَل في تركيبها عن الأصل إلى بنية تركيبية أقل لفظا وأغزر معنى. وإذا كان الحذف تقنية أسلوبية، وطريقة خاصة في الأداء يطلبها المقام، فإنّ الذكر يعتبر أصلا كذلك وبخاصة إذا كان الموضوع والمقام يطلبان الإسهاب والتفصيل والبسط، ومنه فإن النوعين (الذكر والحذف)ضروريان في عملية التواصل وتنويعها. والحذف ظاهرة شائعة بين تحاليل مجموعة من أبواب النحاة، وغنية بالمعطيات، ويستعصي الإمساك بها لتعدد مواقعها، ينضاف إلى هذا أنه يتداخل فيها ما هو نحوي بما هو بلاغي، وما هو لغوي بما هو نظري، كما لفتت انتباه علماء النّص، باعتبارها إحدى الطاقات المحركة للأدبية، نظرا لما تحدثه من حيوية ونشاط داخل العمل الفني.

الكلمات المفتاحية

الحذف ; النص ; الأسلوب ; الأسلوبية