المجلة الجزائرية للاقتصاد والمالية
Volume 7, Numéro 7, Pages 249-276

الإصلاحات المطبقة على القطاع الصناعي خارج قطاع المحروقات في الجزائر 1980-2010: بين ضعف النتائج المحققة و الطموحات الكبرى المرجوة

الكاتب : محمد بودواية .

الملخص

لقد عرف القطاع الصناعي خارج قطاع المحروقات في الجزائر تطبيق إصلاحات عديدة إنطلاقا من سنة 1980 و إلى غاية سنة 2010 بهدف الزيادة في إنتاج الثروة في الجزائر و إدراجه ليعمل نظام إقتصاد السوق، لا سيما و أن الجزائر هي بصدد إجراء مفاوضات مع المنظمة العالمية للتجارة (OMC) للإندماج في الاقتصاد العالمي، غير أن هذه الإصلاحات لم تأتي بالنتائج المرجوة و لم تحقق الأهداف المسطرة، و تبقى الجزائر رهينة للأسواق الدولية للمنتجات الصناعية و لا تتوقف فاتورة المنتجات الصناعية في الإرتفاع من سنة لأخرى ملقية عبئا أكبر على ميزانية الدولة، و يعد تسيير هذا القطاع الإستراتيجي تسييرا بدون الإستناد إلى العلم و الفكر الاقتصادي. و تملك الجزائر إمكانيات و مؤهلات ضخمة لتحليق القطاع الصناعي خارج المحروقات في الجزائر و الخروج نهائيا من التبعية الدائمة لقطاع المحروقات، و يكمن مفتاح الحل في ضرورة وجود إرادة سياسية للتحليق بالقطاع الصناعي حيث يتوجب تغيير سلطة إتخاذ القرار الاقتصادي في القطاع الصناعي ثم تحديد أهداف و طموحات بعيدة لهذا القطاع تجسد في إستراتيجية حقيقية تكون في إطار تحقيق معدلات عالية للنمو الاقتصادي.

الكلمات المفتاحية

القطاع الصناعي خارج قطاع المحروقات، الإصلاحات المطبقة، القطاع العمومي، إقتصاد السوق، القطاع العام و القطاع الخاص، إنتاج الثروة.