مجلة تاريخ المغرب العربي
Volume 3, Numéro 6, Pages 339-372

جيش التحرير الوطني على الجبهة الحدودية 1960 – 1962

الكاتب : بلعيدي سميرة .

الملخص

عرف جيش التحرير الوطني منذ نشأته في الفاتح من نوفمبر 1954، محطات بارزة في تنظيمه وهيكلته، والتي كان لها دور ايجابي في تدعيم المرتكزات الإستراتيجية المعتمدة في ميدان المعركة، إذ أصبح جيشا نظاميا له قوانينه وضوابطه، وهذا بفضل قرارت مؤتمر الصومام والتي كان لها أثر ايجابي في رفع الفعالية القتالية للمجاهدين، وخاصة مع تزايد التصعيد العسكري الفرنسي تجاه الثورة التحريرية، من خلال محاولات قطع الاتصال بين الداخل والقواعد الخلفية لها، هذه الأخيرة التي ستصبح النواة الأولى لجيش الحدود، قد عرفت تنظيمات هيكلية مختلفة في الحدود الشرقية والغربية بداية بتأسيس لجنة العمليات العسكرية في كلتا المنطقتين، إلى غاية توحدهما تحث قيادة هيئة الأركان العامة، والتي كان لها دور بارز في تنظيم وتأطير جيش التحرير الوطني على الحدود، بالإضافة إلى دعم الولايات بالسلاح، كما كان على عاتقها توحيد جيش التحرير الوطني، وتنظيمه وفق أسس عصرية تستهدف اختراق الحواجز المشيدة على طول الحدود الجزائرية (التونسية - المغربية)، والمتمثلة في خطي موريس وشال، تلك إذا هي الظروف العامة التي أملت على القيادة الثورية ضرورة تأسيس هيئة موحدة للجيش

الكلمات المفتاحية

جيش التحرير الوطني- جبهة اتحرير الوطني- المجلس الوطني للثورة-مؤتمر الصومام-جيش الحدود-القاعدة الشرقية