حوليات جامعة قالمة للعلوم الاجتماعية والإنسانية
Volume 4, Numéro 4, Pages 27-46

زمن الحكاية وزمن النص في تغريبة بني هلال

الكاتب : بومادة بريكة .

الملخص

عبـّرت تغريبة بني هلال عن موضوعات و قضايا حياتية ذات طابع وطني جمعي من ناحية و إنساني من ناحية أخرى. عن طريق توظيف عناصر فنية و إنسانية تلبي حاجات الفرد و الجماعة على السواء. و قد كانت التغريبة نقلة جماعية للقبيلة الهلالية من نجد التي أجدبت وصارت أطلالا إلى أرض المغرب أرض الحلم التي تهون في سبيلها كل العراقيل الفضائية و الزمانية من أجل الوصول إليها. و لذلك فإن توظيف الراوي الشعبي لتقنية الزمن كان توظيفا ذكيا و ناجحا، عبر عن تتقنيتين زمنيتين هما تقنية الأسبق و تقنية الارتداد حتى يتمكن من التعبير عن الأحداث و الوقائع و يعبر عنها بكل حرية و طلاقة، فالراوي أمام نص منفتح زمانيا حيث يتغير باستمرار تبعا لمتطلبات البنية النصية الداخلية و تبعا لمتطلبات المتلقي. و لذلك كان لزاما علينا في مثل هذا النص التراثي أن ندرس زمن النص وأن نكشف على العلاقة المتلازمة بين زمن الإنتاج و زمن التلقي دون أن نغفل الحديث عن دلالة العنوان زمانيا باعتبار أن عنوان النص " تغريبة بني هلال " له من الدلالات الزمانية ما يجعل نص التغريبة أكثر ثراء و انفتاحا.

الكلمات المفتاحية