الدولة في فكر الحركات الاسلامية الجزائرية | ASJP

منيرفا
Volume 3, Numéro 1, Pages 86-95

الدولة في فكر الحركات الاسلامية الجزائرية

الكاتب : رفيقة مجدوب.

الملخص

يتناول هذا المقال إشكالية الدولة بمفهومها الحديث في فكر الحركات الإسلامية الجزائرية، وسننطلق من فكرة أساسية مفادها ان الدولة الحديثة هي نتاج سياق تاريخي وثقافي غربي وان تبني هذا النموذج من طرف الدول العربية بما فيها الجزائر راجع إلى عوامل وظروف خارجية ضاغطة، وليس الى تفاعل ذاتي، وبالتالي فهي منتوج تاريخي يحمل ثقافة المجتمعات التي نشأ فيها والناتجة بدورها عن محطات وأحداث تاريخية أبرزها الإصلاحات الدينية التي خلصت الناس من سلطة الكنيسة وأدت إلى الفصل بين الديني والدنيوي. انتشار هذا النموذج خارج حدوده الاصلية ما اسماه بار تراند بادي بظاهرة استراد الدولة يطرح عدة تساؤلات ومفارقات أبرزها مدى إمكانية تبني هذا النموذج رغم الاختلافات الموجودة بين المجتمعين (الغربي والعربي) على كافة المستويات. حاولنا في هذا المقال مناقشة ومساءلة هذه الإمكانية من خلال الفكر السياسي الإسلامي ممثل في الحركات الإسلامية الجزائرية ومستندين على دراسة استطلاعية بالمكتب الولائي لحركة مجتمع السلم بتلمسان.

الكلمات المفتاحية

الحركات الاسلامية; الدولة الحديثة; الديمقراطية; المواطنة