افاق فكرية
Volume 4, Numéro 2, Pages 126-137

الأزمة التركية - السورية العام 1998، وأثرها على العلاقات الأميركية – السورية

الكاتب : علي صالح حمدان حامد .

الملخص

أدى انفجار عدد من الأزمات الإقليمية دوراً مهماً في حدوث المزيد من الشرخ في بنية العلاقات الولايات المتحدة مع سوريا، بسبب تباين مواقف كل منها، ومدى تأثرها سلباً أو إيجاباً بها، وبخاصة الأزمة السورية - التركية، والتي أطلت برأسها وكادت أن تؤدي إلى نشوب حرب بين الدولتين الجارتين، قبل انتزاع فتيلها بجهود إقليمية ودولية. يكتسب البحث أهميته وحيويته في أنه يحاول دراسة الأزمة السورية – التركية العام 1998، وتأثيرها على مختلف الأطراف وشرح أبعادها، وطبيعة الأسباب التي أدت إليها، ودور الدول المعنية فيها، والموقف الإسرائيلي والأميركي المريب منها، والتي صرح عنها الجانب السوري مرات عدة. اعتمد البحث على المنهج التحليلي الوصفي في تناوله جذور الأزمة السورية – التركية والتي تعود إلى حقبة سابقة، عبر إيراد الوقائع المختلفة، ومقارنة المواقف الحاصلة وكشف الأساس الذي استندت عليه، والتي كانت قضية الحزب العمال الكردستاني أبرز الأسباب التي أسهمت في تفجرها، كما استفاد البحث من مصادر متنوعة أغنته بمعلوماتها، والتي لولاها ما خرج بالصورة الحالية، والتي تباينت بين الكتب العربية والمعربة، والدوريات المهتمة بالأوضاع السياسية في المنطقة.

الكلمات المفتاحية

الأزمات الإقليمية ، سوريا، تركيا، الولايات المتحدة الامريكية، العلاقات الديبلوماسية.