مجلة تاريخ المغرب العربي
Volume 2, Numéro 3, Pages 148-155

الــشــيـــخ " الــعـــربــــي الـــــتــــبــــســــي "والـقــضــيــــة الــوطــنـــية الــجـــزائــــريـــة قال تعالى :

الكاتب : بـــشــيــر ســـعـــدونــــي .

الملخص

ولد الشيخ العربي بن بلقاسم بن مبارك بن فرحات الجدري الملقب بـ "العربي التبسي " في بلدة اسطيح ( ) سنة 1895 م وسط عائلة جزائرية محافظة ، متوسطة الحال، حيث كان والده السيد فرحات يشتغل في الفلاحة ، و يحفظّ القرآن لأبناء أهل بلدته . لقنه والده المبادئ الاولى للعلوم قبل وفاته سنة 1903م ثم تتلمذ على يد الطيب الزاوي ، انتقل بعد ذلك الى زاوية " خنقة سيدي ناجي " بجنوب شرق مدينة خنشلة بالاوراس ، حيث اكمل حفظ القران الكريم . و لما بلغ عامه الخامس عشر انتقل الى زاوية الشيخ مصطفى بن عزوز، الواقعة في بلدة نفطة جنوب غرب تونس فقضى فيها اربع سنوات . و في سنة 1914 م انتسب الى جامع الزيتونة( ) ، و في رحاب الجامع الأعظم ، كما كان يطلق عليه تفتح عقله و ذهنه على افاق واسعة من الثقافة الإسلامية ، ثم شدّ الرحال الى جامع الأزهر حيث تابع دراسته العليا في الشريعة وأصول الدين فأحرز على درجة العالمية، بعد سنوات من الجد و المثابرة والتحصيل ، و كانت الفترة التي قضاها في الازهر من ابرز الفترات المشرقة في حياته و احدى العوامل المؤثرة في تكوينه نظرًا للنهضة العلمية والادبية التي كانت تعيشها مصر آنذاك بسبب كثرة العلماء و المصلحين بها و انتشار الطباعة والصحافة و النشر

الكلمات المفتاحية

العربي التبسي،الطيب الزاوي،خنقة سيدي ناجي،تونس،عبد الحميد ابن باديس،جمعية العلماء المسلمين الجزائريين،جبهة التحرير الوطني ،الاحتلال الفرنسي،جريدة الشهاب، جريدة البصائر