مجلة الشريعة والاقتصاد
Volume 2, Numéro 3, Pages 15-38

التفسير والعصر الحديث

الكاتب : رشيد درغال . عمر حيدوسي .

الملخص

تنطلق هذه الدراسة من حقيقة أن العصر الحديث عامل مؤثر في التفسير، تحفظ الكثيرون عليه. وقد عرض البحث كنموذج تعقيب الدكتورة عائشة عبد الرحمن على التفسير العصري للدكتور مصطفى محمود. لكن ورغم كل التحفظات، يبقى القرآن محتاجا لتفسير عصري، خاصة في هذا العصر التفسيري الحديث الذي بدأ مع الإمام محمد عبده وتلميذه محمد رشيد رضا ووارث منهجهما الإمام عبد الحميد بن باديس. ثم انتقلت الدراسة لعرض الآثار الإيجابية والسلبية للعصر الحديث في التفسير، ولعل أهمها مواكبة التفسير للحياة المعاصرة ومناهضة الاستعمار والدعوة للإصلاح السياسي والاجتماعي. ذلك لأن التفسير المعاصر تحرر من ثنائية الأثر والرأي، وانتقل من التفسير باللغة والفقه والعقيدة إلى التفسير بالمعرفة. وذلك في ظل موقف متزن من تفسير السلف، لا يلغيه ولا يقدسه، لأن التفسير لا يمكن أن يحتكره عصر واحد؛ فالعقل المسلم ملزم بالتفاعل مع القرآن في كل عصر ليواكب التفسير تاريخ الأمة وتاريخ المعرفة ويحل مشكلات كل زمان ومكان وإنسان. وليحقق ذلك، انتقل العصر الحديث بالتفسير من لغة المناهج إلى لغة الاتجاهات؛ من لغة الأدوات المستخدمة في التفسير، إلى لغة الإطار الكلي والخلفية الفكرية الموجهة لغايات العمل التفسيري. This study started from the fact that the modern age is an influent factor on the explanation of Quran “tafsir”, but it is disagreed by a lot of searchers such as Dr. Aicha Abdurrahman which criticised Dr. Mustafa Mahmoud. Although, Quran needs a modern explanation, especially in this new age starting with Imam Mohamed Abdou and his student Mohamed Rachid Redha and Imam Abdulhamid Ben badis. Than, the study presented the positive and negative effects of the modern age on Tafsir. The main effects are that tafsir is now going with the modern life, and it played an important role on facing colonialism and calling for political and social reformation. Tafsir is liberated from the circle of texts and opinions, using a new tool: “science” instead of language, fiqeh and aquida. Tafsir cannot be limited in one age, even the age of “salaf” (the three first centuries of Islam), because we have to react with Quran every time in all ages, to be up to date with the history of nation and knowledge, thus we can solve our problems every where and when. To realise that, Tafsir moved in this age from the language of methods to the language of trends.

الكلمات المفتاحية

التفسير؛ العصر الحديث