منيرفا
Volume 2, Numéro 2, Pages 181-200

في جينيالوجيا الاغترابأو الاغتراب في عيادة ماركس

الكاتب : سلام زوبيدي .

الملخص

أي ضرب من القراءة نقرأ بها الاغتراب كما كان قد أقبل عليه ماركس منذ مخطوطاته الأولى ؟ وأي استقبال نستقبل به الاغتراب داخل راهننا الإمبراطوري؟ كنا قد باشرنا ماركس قراءة وكتابة وأعدنا قراءته باستمرار والغرابة في قراءتنا أنّها كشفت لنا أنه لا يمكن أن نستحم في نفس النص مرّتين، فكل قراءة لذات النص تجعلنا نكتشف معاني مضمرة لا تزال جاثمة تنتظر شأنها شأن الشبح الذي أرعب أوروبا وطرد النوم من جفون رجال الدين . فمعاودة قراءة نصوص ماركس وخاصة تلك التي خدّمت الاغتراب من جهة الولادة والنشأة والتطور من "نقد فلسفة الحقوق" إلى "حول المسألة اليهوديّة" مرورا "بمخطوطات 1844 الاقتصاديّة الفلسفيّة" توقفا عند "الايديولوجيا الألمانيّة" وصولا إلى "نقد الاقتصاد السياسي" في رأس المال هو في عمقه بيان إلى حد المرض كيف استحال الاغتراب في عيادة ماركس ونحن نشدّد على مفهوم العيادة لأن ماركس وللمرّة الأولى يستقبل وينشّط الاغتراب بطريقة مغايرة عن سابقيه.

الكلمات المفتاحية

الاغتراب، جينايالوجيا الاغتراب، ماركس، النقد