مجلة الحكمة للدراسات الفلسفية
Volume 3, Numéro 6, Pages 46-66

تكنولوجيا التعليم من أجل التنمية المستدامة في الجزائر: ما هو المستقبل الذي نريده للتعليم بين توجيهات وزارية وتطبيقات عملية؟

الكاتب : عائشة بوكريسة .

الملخص

أصبحت تكنولوجيا التعليم في الجامعات والكليات والمدارس أساس تدعيم الأنشطة الرامية إلى تعزيز التعليم بغية تحقيق التكامل المطلوب في التعليم من خلال تبادل المعرفة والتعاون التقني وبناء القدرات من أجل التنمية المستدامة، لأنها تسهل الاتصالات وتبادل المعلومات علي جميع الأصعدة و أيضا بين السلطة والمواطنين.ما يدعو اليوم بدافع الضرورة - خاصة منذ مؤتمر ريو +20- عام 2012- إلى خلق انسجام بين التوجيهات الوزارية والتطبيقات العلمية سعياً إلى تحسين قدرة النظام التعليمي على خلق وتطوير البرامج التعليمية من أجل إعداد الطلاب للمهن في الحقول المتعلقة بالإستدامة لمعالجة قضايا الاستدامة، تمشياً مع عملية التعليم في تحقيق التنمية المستدامة للإستفادة منها بطريقة أكثر فعالية. وعليه يتم في الجزائر التركيز على فهم أهمية دور تكنولوجيا التعليم في المجال التربوي في المساهمة في جميع الأنشطة و بكل أبعادها كمطلب أساسي في بلوغ الأهداف الإنمائية في القطاعات الاقتصادية من أجل ردم الفجوة الرقمية وتحقيق أهداف التنمية في جميع الأنشطة التشغيلية على المستوى الوطني. لأن تكنولوجيا التعليم تمكننا من خلق بيئة أفضل وأكثر ملاءمة. كما تكسبنا القدرة والمهارات التي تؤهلنا على هندسة وتصميم المستقبل الذي نريده خدمة للتنمية المستدامة.

الكلمات المفتاحية

التعليم، التنمية المستدامة، مشروع المؤسسية، تدريب المعلمين، تعددية التخصصات، والنقلة النوعية.