مجلة المخبر' أبحاث في اللغة والأدب الجزائري
Volume 4, Numéro 4, Pages 89-110

وظائف العنوان في شعر مصطفى محمد الغماري

الكاتب : رحيم عبد القادر .

الملخص

يتشكّل النّص الإبداعي الحديث(*) من معادلة لابدّ منها، أوّلها العنوان وآخرها النّص، وحقيقٌ لمن كانت له الصدارة (العنوان) أن يُدرس و يُحَلل، و يُنظر من خلاله إلى النّص، من منطلق أنّ العنوان حمولة مكثّفة للمضامين الأساسية للنّص، وهو وجه النّص مصغرًا على صفحة الغلاف، لذلك كان دائما "يعدّ نظامًا سيميائيًا ذا أبعادٍ دلالية، وأخرى رمزية، تغري الباحث بتتبّع دلالاته، ومحاولة فك شفراته الرامزة"(1) بغية استجلاء المفاهيم النّصية المتراكمة داخل الحيٌز النّصي. لهذا لم يكن اهتمام السيمياء بالعنوان اعتباطيا، ولا من قبيل الصدفة، بل لكون "العنوان ضرورة كتابية " (2) جعلتْ منه " مصطلحا إجرائياً ناجحًا في مقاربة النّص الأدبي، و مفتاحًا أساسيا يتسلّح به المحلّل للولوج إلى أغوار النّص العميقة قصد استنطاقها وتأويلها"(3) وكذا لكونه أولى عتبات النّص التي لا يجوز تخطّيها، ولا تجاهلها، إن أراد القاريء التماس العلمية في التحليل والدقة في التأويل، فلا شيء كالعنوان "يمدنا بزادٍ ثمين لتفكيك النص ودراسته

الكلمات المفتاحية

وظائف، العنوان، شعر، مصطفى محمد الغماري