الحوار المتوسطي
Volume 8, Numéro 1, Pages 157-179

المدارس القرآنية العصرية ومحاولات إصلاح التعليم الزيتوني من خارج الجامع الأعظم (1906-1956)

الكاتب : الجيلاني المحسن .

الملخص

الملخص: مثّلت المدارس القرآنية العصرية تجربة تعيلميّة طريفة بتونس زمن الاستعمار، تمّ التفكير فيها بهدف توفير فرص تعليمية للأطفال التونسيين الذين لم يجدوا مكانا لهم في نهاية القرن التاسع عشر ثمّ تطوّرت حتى أصبحت منافسا جدّيا للتعليم العمومي. فرغم البداية المحتشمة سنة 1907 بمبادرة من ثلة من النخبة التونسية وتحديدا من حركة الشباب التونسي بقيادة خير الله بن مصطفى والبشير صفر وبدعم من جمعيّة الأوقاف سرعان ما شهدت التجربة تطّورا ملحوظا. فقد مثلت المدرسة الأهلية سيدي بن عروس بتونس، مثالا تم الاقتداء به في أكثر من جهة البلاد، فظهرت تجارب مماثلة بكل من بنزرت وسوسة والمنستير والقيروان وقابس وجربة. ورغم أنّ كل أصناف التعليم بالأيالة التونسية زمن الاستعمار الفرنسي هي من مشمولات إدارة التعليم العمومي قانونيا ونظرّيا، فإن هذه الأخيرة اكتفت بمراقبة تطور مشروع المدارس القرآنية العصريّة بداية، وربما تفاجأت من النجاح الذّي تحقق، فعملت على ضربه أحيانا واحتوائه أحيانا أخرى وذلك إلى حدود مرحلة الاستقلال الوطني. وحينها تمّ تأميم كل المدارس القرآنيّة العصريّة ومثّلت بذلك نواة مهمة في البنية التحتية لمدرسة الاستقلال. The Modern Coranic Schools represented a funny experience in Tunisia during the time of colonization, they were thought of in order to provide educational opportunities for Tunisian children who did not find a place for themselves at the end of the nineteenth century, then they developed to become a serious competitor for public education. Despite its modest beginning in 1907 at the initiative of a group of Tunisian elite and specifically of the Tunisian youth movement led by Khairullah Bin Mustafaand and Bashir Sfar, and with the support of the Association of Religious Endowments, the experience soon witnessed a remarkable development. The civil school of Sidi Ben Arous in Tunis represented an example that was emulated in more than one part of the country, so similar experiences appeared in Bizerte, Sousse, Monastir, Kairouan, Gabes and Djerba. Although all varieties of education in Tunisia during the French colonization was one of the prerogatives of the public education administration legally and theoretically, the latter merely contended itself with monitoring the evolution of modern coranic schools project at the beginning, and it was perhaps surprised by the success that was achieved, and worked to attack it sometimes and contain it sometime other times until the phase of national independence. At that time, all modern coranic schools were nationalized and thus represented an important nucleus in the infrastructure to the School of Independence.

الكلمات المفتاحية

Quranic schools - Tunisia - Zaytoun education - the Great Mosque