مجلة الباحث للدراسات الأكاديمية
Volume 4, Numéro 2, Pages 577-592

المتـابـعة الجـزائيـة ضـد جـرائـم الأحـداث في القـانـون الجـزائــري

الكاتب : لخضر رابحي . فتحي عكوش .

الملخص

تأتي الوسائل العلاجية الوقائية في أولوية مكافحة ظاهرة جرائم الأحداث لدى هذه الفئة الحساسة من المجتمع، والتي أبرزت الإحصائيات زيادتها ونموها، وهذا يستدعي تدخل جميع الفاعلين في المجتمع من أجل القضاء عليها، فهي مهددة للجميع ومعني بها الجميع، يضاف إليها اللجوء إلى المتابعة الجزائية وهذا كحتمية نتيجة لوقوع الجرم، وذلك لعدم الإفلات من العقاب، كوسيلة وآلية ردعية لمواجهه الأفعال الإجرامية لدى المراهقين، والتي دمج فيها المشرع الجزائري العقوبة مع التدابير المتعلقة بالحماية، وبالتالي التركيز كثيرا على إعادة التأهيل والمتابعة وهو أمر إيجابي، والتي تحكمها إجراءات خاصة ومحاكمة خاصة تتمتع فيها بكافة الضمانات، وهذا لا يعني أنه حل وحيد، فخطورة هذه الظاهرة أزمة اجتماعية مرتبطة بعوامل عديدة ينبغي مراعاتها من طرف جميع الفاعلين الاجتماعيين، قبل أن تكون مشكلة قانونية.

الكلمات المفتاحية

ظاهرة، المتابعة الجزائية، الأفعال الإجرامية، جرائم الأحداث، الفاعلين في المجتمع.