مجلة الباحث للدراسات الأكاديمية
Volume 4, Numéro 2, Pages 257-272

السيـاق الانتقـالي وإسهـام نخـب المقـاولة في تشكيـل المجتمـع المــدني - الانتقاليـة الجـزائـريـة كحـالـة دراسـة -

الكاتب : رابح علي موسى .

الملخص

التنظيم المتناسق لمختلف أحناء الواقع المجتمعي، في ظل وضع انتقالي، يؤسس لبناء ديمقراطي راسخ ويمهد لهيكلة اقتصادية شفافة. التوفيق في إحداث التفاعل بين هذين المسارين، السياسي والاقتصادي، هو المحدد للشكل النهائي لما يعرف بدولة القانون بمبادئها الوظيفية الحديثة. أحد أهم أوجه دولة القانون هو التساوي في الفرص، الذي يضع كل الفاعلين، كل حسب استعداداته، في نفس نقطة الانطلاق، فاسح المجال للتنافس الحر والعادل، للحصول على المقام، ليفعل فعله. المقاول-من خلال استعداداته؛ كفاعل مستقل في الحصول على حاجاته؛ كمنشئ لتنظيم، متمثلا في مؤسسته، مسهما بذلك في تشكيل الفضاء العام ثم كمنتج للقيم الخالقة لعلاقات الضبط الأساسية داخل هذا الفضاء-لا يمكن تصوره إلا كمسهم في تشكل وتنمية المجتمع المدني الحداثي. محاولتنا هذه تهدف إلى المساهمة في النقاش المعرفي حول ميكانيزمات تشكل المجتمع المدني في ظل وضع انتقالي، ثم قياس فضل المقاولة كفعل نخبوي في المستوى الأول ودور الفرد المقاول، في مستوى آخر، كفئة مهنية-اجتماعية، في بروز وتنمية هذا المجتمع.

الكلمات المفتاحية

الانتقالية، نخب المقاولة، المجتمع المدني، الجزائر.