ازمة الهوية عند المراهق يتيم الاب | ASJP

مجلة تطوير العلوم الاجتماعية
Volume 10, Numéro 1, Pages 343-360

ازمة الهوية عند المراهق يتيم الاب

الكاتب : بلخير فايزة,

الملخص

اكد العديد من علماء النفس ان شخصية الفرد تتكون في خمس السنوات الاولى من حياته، وتعتبر المراحل التالية عملية نمو وتطور لكل منها خصائصها الخاصة ، واي اضطراب في العلاقة بين الطفل ووالديه او في البيئة الاسرية لاسيما في هذه المرحلة سيؤثر على بقية المراحل الاخرى بما فيها المرحلة التي تليها وهي مرحلة المراهقة ، فتعتبر مرحلة نمو وعلى اثرها تكتمل شخصية الفرد، حيث يجد المراهق نفسه أمام مطالب متعددة، وأفكار متناقضة، مما يجعله يعيش صراعات متعددة خاصة في ظل التغيرات الجسمية والعقلية والنفسية والانفعالية ، ساعيا الى البحث عن ذاته ، وهو ما اسماه اريكسون ازمة الهوية ، اذ يسعى المراهق الى تحديد معنى لوجوده ، واهدافه في الحياة ، وخططه لتحقيق تلك الاهداف بطرح العديد من التساؤلات من انا؟ ماذا اريد ؟ وكيف يمكن ان احقق ما اريد ؟ فبوجود الوالدين يدعمان عمليات نمو الهوية من خلال امداد المراهق بالأمان العاطفي والتقبل والحب ، لكن حينما يفقد الاب فإننا نجد أن المراهق المحروم من اسرته اي اليتيم يعاني صعوبة شديدة في تجاوز هذه الازمة مما يجعله عرضة لمشاعر القلق والتوتر والميل الى العزلة او التمرد والعدوان, لاسيما اذا لم يتوفر البديل الابوي، فعدم وضوح الهوية الشخصية في هذه المرحلة ، تلك الهوية التي يستمد منها المراهق تقديره لذاته ، يدخله في حيرة وقلق تنتهي الى حالة عدم الاستقرار النفسي , وبالتالي عندما تكون غامضة أو مضطربة أو مشوهة تجعله عرضة للعديد من الاضطرابات النفسية .

الكلمات المفتاحية

الحرمان الاسري، اليتيم، ازمة الهوية ، المراهقة