الممارسات اللّغويّة
Volume 5, Numéro 23, Pages 185-200

العلامة اللغوية واشتغال الدلالة من السيميائية إلى التفكيكية

الكاتب : أحمد العزري .

الملخص

لقد درج الدرس اللغوي التقليدي على التعامل مع العلامة اللغوية والمعنى بمنطق الثبات، بمعنى الإطمئنان إلى معانٍ ثابتة ومحددة قبلياً، لكن هذا الثبات لم يلبث أن ضُرب في الصميم بدايةً مع بروز طروحات بيرس، ولسانيات دي سوسور وصولاً إلى طروحات التفكيك، التي بلغت حداً مبالغاً فيه من الاحتفاء بالسيرورة اللامنتهية للدلالة، حتى بلغت حد العدم، المفضي إلى غياب المعنى الذي حلّ محله التأويل، وقبل وصول الفكر اللغوي والنقدي إلى هذا الحد من التطرف في التعامل مع المعنى والنص والدلالة، مرت العلامة اللغوية بعدة مراحل، ولعل من أهم المراحل التي مرت بها المرحلة اللسانية مع دي سوسور(Dé Saussur) والمرحلة السيميائية ممثلة في شارل سندرس بيرس (ِC S Peirce) وصولاً إلى المرحلة التفكيكية ممثلةً في جاك دريدا (J Dérrida)، وعلى الرغم من الاختلاف الجذري بين هذه الطروحات إلاّ أنّها ترتبط فيما بينها، برابط التأثير والتأثر .

الكلمات المفتاحية

دي سوسير- العلامة اللغوية- الاعتباطية- الدلالة- السيميائيات- التفكيكية