الموروث
Volume 2, Numéro 2, Pages 125-138

بين سلطة التّاريخ الثّوريّ للجزائر وهيمنة الحكي في رواية "حوبه و رحلة البحث عن المهديّ المنتظر" للروائي عزّالدّين جلاوجي

الكاتب : عبد الحميد ختالة .

الملخص

تروم هذه الورقة إلى تقديم مقاربة نقدية تبحث في طبيعة العلاقة بين سلطة السرد و هيمنة التاريخ في الرواية الجزائرية، و تحديدا في رواية "حوبه ورحلة البحث عن المهدي المنتظر" للروائي الجزائري عزالدين جلاوجي، عبر التمهيد بأسئلة علاقات التخييل بالحياة والتاريخ، لأن العناصر المشكّلة للرواية هي نسيج للإحالات المتعددة على كافة الخطابات التاريخية و الدينية و الثقافية و..، البارزة منها والخفية، والتي يكون الرّوائي أمامها بين اختيارات أبرزها تأكيد ونقل تلك الخطابات الإحالية ضمن شكل فني حكائي جميل، يرقى إلى مستوى المحاكاة الأرسطية، التي ترى أن مهمة الفن هي الارتقاء بالواقع الناقص، من خلال تقديم رؤى أخرى في سياق إنتاج خطاب ثقافي وجمالي ضمن جنس الرواية، فالتخييل سواء في علاقته بالذات أو بغيرها، هو تلك المساحة المتمردة بأناقة ولباقة شديدتين عن الحقيقة التاريخية المخرومة بسلطة التحفظ والسياسة. ظلّت المرجعية التاريخية في رواية"حوبه ورحلة البحث عن المهدي المنتظر" البانية لمركزية الدلالة، مرتبطة بمجازات وصور بلاغية تحيل على هوية الوطن، والصراع الذي صنع التاريخ، ولرسم هذه الدلالات توسل الرّوائي بالسرد وتقنياته لتأثيث فضاءات روائية أنيقة تحركها شخوص مختلفة ومتناقضة ومتحولة، تحيي الظاهر والباطن وتعيش السياسي والديني، الحياد والتعدد، حيث التفاعل مع كلّ تحول تعكسه الملفوظات ويترجمه تنوع المعجم والإحالات والرموز وتدبيرات أخرى من الروائي في إطار بناء عالم حكائي يؤدي بالضرورة إلى التحام التاريخ بالفن والراهن معا . "حوبه ورحلة البحث عن المهدي المنتظر" هي صورة بلاغية لشكل التواصل ودرجات التوتر، وأيضا رسم لتبادل الأدوار بين ما هو حقيقي ومحتمل، ورصد فني راق للتداول على سلطة السرد بين التاريخ والفن. وتنهي هذه الورقة أسئلتها بالبحث في الإضافات الممكنة على مستوى الرؤية والتقاط التحولات الثابتة والطارئة في السياقين المحددين لملامح السؤال بين الفن والتاريخ، والتي تفرز عدة إعاقات وأعطاب واختناقات جعلت من التاريخ بدلالاته وحقائقه المتبدلة باستمرار، مرجعا طاغيا وسط رهافة التخييل.

الكلمات المفتاحية

سلطة التّاريخ; الثّورة; الجزائر; الحكي; حوبه و رحلة البحث عن المهديّ المنتظر; عزّالدّين جلاوجي;