الإحياء
Volume 20, Numéro 1, Pages 335-352

صلة مشكل الحديث بمباحث علوم الحديث

الكاتب : مسعودان علي.

الملخص

يعد موضوع المشكل من الدراسات التي لم تأخذ حظها من البحث والكشف، سبب ذلك تأخر تبلور قواعد وضوابط هذا العلم، زيادة على اختلاف المنظّرين في تصنيفه تحت المختلف أوعموم التعارض، ولارتباط المشكل بأغلب علوم الشريعة التي تبحث في فهم النص وإدراك معانيه وتجلية مقاصده، تأتي في الطليعة علوم الحديث وهي المهد الأول لتناول النّص نقدا وضبطا ومعرفة بتعدد رواياته وأسباب ورودها، فالمشكل أضاف لفن الحديث وجها من وجوه النقد فلا يقبل ولا يحتج ولا يعمل بعد ذلك إلا بما صح واستقر معناه وسلم من المعارضة. وفي عصرنا يسهم علم المشكل باستيعاب التفسيرات والشبهات الطاعنة في النصوص التي يُتَوَهَّمُ تعارُضُها فيجيب عنها، ويقارب بين المدارس واختصاصاتها واهتماماتها ومواقفها من السنة، أقصد المدرسة العقلية والمدرسة الأثرية، ويلجم جنون العقل في ردّ الآثار التي لم يقف عندها، كما أنه يكشف النقاب عن وجوه من الحكم في الإشارات الغيبية في الآثار النّبوية والتي تطورت وأخذت سمة الإعجاز العلمي فيما بعد. نظرا لهذه الصلات والروابط الفنية بين المشكل والعديد من العلوم أتت هذه الدراسة لتتناول واحدة منها وهي صلة مشكل الحديث بمباحث علوم الحديث. The subject of the problem (Elmouchkil) is considered among the studies which have not taken part in research and detection, because of the delayed development of the bases and rules as well as the disciplines of this science in addition to the different Theorists who have classified it under different or pan-conflict. To the relation of the profound problem with the legal science which exercises in the comprehension of the texts, the reach and the clarity of its senses, will come in relief the science of the word of the prophet "Hadith" which is the first cradle for the treatment of the Text from the critical point of view, setting and knowledge with the multitude of narratives of texts and causes of appearance. The problem Elmouchkil added to the art of "Hadith" is one of the faces of criticism, which accepts, protests and works only with a safe and stable sense and demands no opposition, and in our time the problem contributes to Knowledge of interpretations and suspicions of conflicting texts. The Elmouchkil problem then responds to it, and reduces the space between the different schools, their skills, interests and positions of the sunna, I mean the mental school and the archaeological school, here the problem blocks the " Spirit of response effects that do not stand out then, as it reveals the metaphysical signals in the archeology of the Prophet, which evolved and took scientific miracles functions, given these ties and technical ties between the Elmouchkil problem and the Most of the sciences intervene this study to deal with one of them which is related to the Elmouchkil problem of the science of Hadith with the research of Hadith sciences.

الكلمات المفتاحية

مشكل الحديث، علوم الحديث، صلة.