الإحياء
Volume 20, Numéro 1, Pages 207-224

قاعدة "لا إكراه في الدّين" ومجالُ تطبيقها

الكاتب : عماري صباح.

الملخص

تناول البحث قاعدة "لا إكراه في الدين" بالدراسة والتحليل، مبتدئا بالتعريف بمصطلحات العنوان، ثم مبيّنا معنى قاعدة "لا إكراه في الدين"، ودليلها، وخصائصها، وخاتما بعرض الأفراد والجزئيات الذين تحقق فيهم مناط القاعدة، فشملهم حكمها، فلا يُجبرون على الدخول في الإسلام، ويتمتعون بمبدأ الحرية الدينية الذي ضمنه الإسلام للناس، وذلك باستعراض أصناف المدعوين لاعتناق الإسلام، وخلص البحث إلى أنّ قاعدة "لا إكراه في الدين" قاعدة محكمة، وعامة انطبق حكمها على جميع الكفار ما عدا مشركي العرب والمرتدين. The present research studies and analyses the Islamic principle that "there is no compulsion in religion". It begins with definitions of the terms used in the title. Then، it explores the meaning of the principle "there is no compulsion in religion" and its specifications and proofs. It ends with showing the individuals and kind of people that the principle applies on، as as result، they are not obliged to convert to Islam. They enjoy freedom of religion and beliefs that Islam guarantees for people. The research comes to the conclusion that the principle "there is no compulsion in religion" is decisive. Its judgment applies on all disbelievers except the Arab polytheists and converters.

الكلمات المفتاحية

قاعدة، الإكراه، لا إكراه في الدين، مجال تطبيقها.