الإحياء
Volume 20, Numéro 1, Pages 81-106

مقاصد القرآن الكريم ومحاوره عند المتقدمين والمتأخرين

الكاتب : بوعكاز عيسى.

الملخص

تعد دراسة مقاصد القرآن الكريم ومحاوره من الأمور المهمة، للمتخصص بالدراسات الإسلامية عموما؛ وللمتخصص في التفسير والفقه على الخصوص؛ حيث إن علم المقاصد لا يقف عند الجزئيات، بل ينفذ منها إلى الكليات والأهداف، في كل جوانب الحياة، فهو يبرز الغاية بالمقاصد، والغاية التي خلق الله من أجلها الخلق ومدى تحقيقها. وبعض الدارسين من المتأخرين استخدم مصطلح المحاور بدل المقاصد في دراسته للموضوع. وموضوع مقاصد القرآن الكريم ومحاوره طرقه الأوائل في مقدمات تفاسيرهم وفي مصنفات مفردة، كما تناوله المتأخرون في مقدمات تفاسيرهم وفي دراسات مستقلة. ومعرفة مقاصد القرآن الكريم لها فوائد كثيرة؛ كفهم القرآن وتفسيره، فالعلم بالمقاصد ليس مقصودا لذاته، وإنما يراد به إعماله واستثماره في فهم النصوص الشرعية وتوجيهها، وهذا يكون على الخصوص في النصوص ظنية الدلالة. وقد تناول المتقدمون علم مقاصد القرآن ومحاوره، وبينوا مسائل عديدة منه، بأسلوب التصريح أو التلميح ولكن دون تحديد للمصطلح باسم محدد. وواصل المتأخرون ما توصل إليه المتقدمون وفصلوا فيه، وأضافوا إليه وهذبوا فيه. The study of the purposes and topics of the Holy Quran is important for the specialist in Islamic studies in general، and for the specialist in interpretation and jurisprudence in particular. The science of Makassed is not confined to details and particles، but is applied to total and global issues and objectives in all aspects of life. For which God created creation and the extent of its achievement. And some of the late scholars used the term axes instead of the purposes in his study of the subject. The topic of the purposes of the Holy Quran and its axesis studied by the ancient scholars in the introduction of their interpretations and in independent works. The latter dealt with the precepts of their interpretations and in independent studies. Knowing the purposes of the Holy Quran has many benefits، such as understanding the Qur'an and interpreting it. Knowledge of intentions is not intended for itself، but rather is intended to be realized and exploited in understanding and guiding the texts of the Shariah. The scholars dealt with the purposes of the Qur'an and its topics، and pointed out many issues in it، in the manner of declaring or hinting، but without specifying the term in a specific name. The late ones continued what the applicants had reached and separated، and added to it and delved into it.

الكلمات المفتاحية

مقاصد، القرآن الكريم، محاور، المتقدمين، المتأخرين