الموروث
Volume 1, Numéro 1, Pages 291-310

البعد المكانيّ في شعر سيدي لخضر بن خلوف.

الكاتب : خالد السراج .

الملخص

للزّمان تعريفات ومفاهيم عديدة، فهو عند اليونانيين وخاصّة أفلاطون « الحاويّ والقابل للشّيء.»، أمّا أرسطو فيقول إنّه هو« الجسم المحيط ونهاية الجسم المحتوى.» والتّعريفان معًا يتميّزان بالمفهوم الحسّيّ للزّمان، وهما يمثّلان تمامًا الصّورة الذّهنيّة للمكان لدى الإنسان البدائيّ، وهي صورة لمظاهر محسوسة تشير إلى أماكن أو مواقع لها خصائص عاطفيّة. وعند الفلاسفة المسلمين لا يبعد التّعريف كثيرًا عمّا هو عند اليونانيّين، فإخوان الصّفا يرون أنّ « مكان كلّ متمكّن هو الجسم المحيط به.» ويرى ابن سينا أنّ « المكان هو ما يكون الشّيء مستقرًّا عليه أومعتمدًا أومستندًا إليه.»

الكلمات المفتاحية

البعد المكانيّ; شعر; لخضر بن خلوف