الموروث
Volume 1, Numéro 1, Pages 213-234

الـمقامات الصّوفيّة فِي شعر سيدي لخضر بن خلوف.

الكاتب : لخضر حاكمي .

الملخص

لا يخفي على أحد أنَّ شعر سيدِي لخضر بن خلوف يـجمع فِي ثناياه نبرات ثوريّة وأخرى عقديّة، ترتطِمُ الأخِيرة منها بطرق التّصوُّف الإسلامِيّ؛ الرّاسِمة عبر تاريخهـا و طقوسها الشّعريّة معالم روحيّة، تسعى عن طرِيقِها إلى تكوِين الإنسان تكوِيناً روحِيًّا؛ انطلاقا من قوله صلّى اللّه عليه وسلّم: « إِنّ فِي الجسد مضغة إِذا صلحت صلح الجسد كلّه، و إِذا فسدت فسد الجسد كلّه، ألا و هي القلب؛»1 ولا غرو أنّ شعر سيدِي لخضر بن خلوف الصّوفِيّ، تظهر صوفيّته حِين حدِيثه عن مظاهر روحيّة؛ تبدو فِي عصرِنا هذا أحوج ما يحتاجه المرءُ، فِي وقتٍ طفق فيه الفكر المادِّيّ يأخُذُ أبعاد فِي غاية الخُطورة، و الّتي قد تقلِّلُ من إِنسانيّة الإنسان بكلِّ ما تحمله هذه الكلمة من معنى.

الكلمات المفتاحية

الـمقامات; الصّوفيّة; شعر; سيدي لخضر بن خلوف