الموروث
Volume 1, Numéro 1, Pages 43-50

التّشـاكل واللاّزمة في الخطاب الشّعريّ لدى سيدي لخضر بن خلوف

الكاتب : شارف مزاري .

الملخص

تحاول هذه المداخلة أن تباشر مهمّة التّنقيب في الخطاب الشّعريّ لدى سيدي لخضر بن خلوف، والعناية به في البحث العلميّ على اعتبار أنّه جزء من تراث الدّولة الجزائريّة عبر عصورهـا المختلفة، ولذلك يظلّ (بكلياتها Fexalite) هاجس الاهتمام بهذا الموروث الشّعبيّ قائما؛ لأنّ أدبيّة الخطاب الصّوفيّ ونصّيّته الغيبيّة والأدبيّة والجماليّة تشكّل حضورا دلاليّا في الوعي الفلسفيّ والدّينيّ والنّقديّ والذّاكرة الشّعبيّة عموما. ولعلّ ما يميّز حضورها هذا هو نوعيّة الأسئلة الّتي تثيرها بوصفها مرجعيّة أدبيّة ضاغطة، الأمر الّذي يجعلها خاضعة دوما للبحث. كما تسعى هذه المداخلة إلى أن تضع بين أيدي الدّارسين والباحثين توصيفة شاملة لملامح الخطاب الشّعريّ عند أحد أبرز الأعلام في الشّعر الشّعبيّ؛ حيث يحيل خطابه على الفحوى السّماويّ كما تستمدّ شعريّته أصولها من مرجعيّة إعلائيّة إسلاميّة وفي طليعتها المتن القرآنيّ. يتشكّل خطاب سيدي لخضر بن خلوف الشّعريّ من ثنائيّة دينيّة ظلّت تطبع شعره؛ يتعلّق الأمر بظاهرة التّصوّف والمديح النّبويّ، ولذلك ستنصبّ مداخلتنا في هذا الاتجاه

الكلمات المفتاحية

التّشـاكل; اللاّزمة; الخطاب الشّعريّ; سيدي لخضر بن خلوف