دراسات نفسية
Volume 5, Numéro 9, Pages 9-30

كفاءة معلم المرحلة الابتدائية للتدريس بالمقاربة بالكفاءات بالجزائر (من سنة 2003 إلى يومنا هذا)

الكاتب : وليد العيد .

الملخص

هدفت الدراسة إلى تقييم كفاءة المعلم التربوية في الجوانب التعليمية التالية: كفاءة المادة الدراسية، كفاءة أساليب التدريس ومهارتها، وكفاءة التقويم ومهارته، وهي وسيلة تعتمد على ترتيب مهارات كل كفاءة بشكل متسلسل يتناسب مع تسلسل العملية التربوية خلال إنجاز الكفاءات التعليمية، ويمكن أن تستغل هذه الوسيلة في تصنيف المعلمين والأساتذة لمعرفة الذين يحتاجون إلى إعادة التأهيل من جديد، وتحسين كفاءاتهم الأدائية في الفضاء التعلمي. كما تشير نتائج الدراسة إلى أن الكفاءة المهنية لأغلبية المعلمين من العينتين المستهدفتين ببحثنا دون مراعاة جنسهم أومستواهم التعليمي أو خبرتهم المهنية أو تكوينهم وطريقة توظيفهم، تصل إلى درجة فوق المتوسط ، وهذا من خلال تطبيق مقياس الكفاءة المهنية على عينة متكونة من(211) معلما ومعلمة، ومقياس الأداء التربوي من وجهة نظر السادة مفتشي التربية والتعليم الابتدائي من إعداد الباحث على عينة متكونة من (229) معلما ومعلمة. وباستخدام اختبار (T) لعينة واحدة تبين أن المعلمين قادرين على التدريس وفق المقاربة بالكفاءات ، بالرغم من درجة كفاءتهم التي هي فوق المتوسط، واختبار Ttest تبين أن مستوى الكفاءة المهنية لا يتأثر بنوع التكوين، وهذا خلافا لما توصلت إليه الدراسات الميدانية السابقة بمؤسسات إعدادالمعلم، و التي حظيت باهتمام كبير، و متغير الجنس ليس له علاقة بكفاءة التدريس، وهي نتيجة تدعونا إلى مزيد من البحث، لان اكتساب الكفاءة لا يقتصر على الطبيعة التكوينية للجنسين، وإنما يقتصر على الميول والاتجاهات نحو مهنة التعليم لأحد الجنسين أو لطبيعة إستراتجية التعليم ببلادنا، وباستخدام تحليل التباين ANOVA ONE WAY تبين أن الخبرة المهنية بمستوياتها المختلفة والمستوى التعليمي بمختلف مراحله لا يؤثران في كفاءة التدريس، وهذا خلافا للدراسات الميدانية السابقة التي أجراها كل من علماء النفس وعلماء التربية، مما يقودنا إلى إعادة النظر في المشروع التربوي ككل، ويحتم علينا إعادة تغيير إستراتيجية إصلاح التعليم ببلادنا.

الكلمات المفتاحية

كفاءة;معلم المرحلة الابتدائية ;hلتدريس بالمقاربة بالكفاءات; الجزائر (من سنة 2003 إلى يومنا هذا)