الخطاب
Volume 9, Numéro 18, Pages 13-52

عتبات النّصّ في "حدّث أبو هريرة قال" قراءة في العنوان والتّصدير

الكاتب : بن حميد رضا .

الملخص

لئن اتـّصلت بالنـّصّ متصوّرا حدود وتعريفات فلسفيّة ولسانيّة وتداوليّة وإنشائيّة وسيمائيّة وسّعت مجاله وفتحت آفاقا معرفيّة أمام الباحثين فإنّ خطاب العتبات لمّا ينل حظـّه من الدّراسة في المباحث العربيّة الـّـتي كثيرا ما تتخطـّى العتبات وتعتبرها مكوّنا ثانويّا، رغم ما لها من أهمّية في بناء العلامة ورسم إستراتيجيّة القراءة. فالعتبات تعدّ أوّل العلامات الـّـتي تستقبل القارئ، وتثير اهتمامه وتوجّه أفق الـتـّوقـّع لديه، وتدفعه إلى البحث في علاقاتها بالنّصّ، نصّ يمثــّـل علـّة وجودها. ومتى عدنا إلى مدخل "النّصّ الموازي" في القواميس وجدنا أنـّها ترجمة للكلمة الفرنسيّة (Paratexte) وهي تتكوّن من "Para" الـّـتي هي مــن المشتــرك اللغــويّ، وتعــني بجانــب، "à coté" وما يحيط بـالشيء "autour de" والقريب "près de" و(Texte) أصله في اللاتينيّة (Textus) يقترن بالنسيج أو بالأحرى بالخيوط المنسوجة، المتشابكة الـّـتي تصنع في تضافر عناصرها وتداخلها ضربا من النـّسيج.

الكلمات المفتاحية

--