الخطاب
Volume 9, Numéro 17, Pages 37-58

شعرية التضادِّ في ديوان"رجل من غبار" لعاشور فني

الكاتب : سعيدي محمد الأمين .

الملخص

يأخذُ التضادُّ في الشعر تمظهرات عديدة تجعل منه مرآة للاحتمالات الممكنة لتشَكُّل القول الشعريّ. أيْ أنَّه يكونُ عنصرا تشكيليا يخرق الأساليب المكرورة، ويمنح للشاعر فرصة لإنتاجِ النص بطرق وأساليب مغايرة. وإذا تحقق للتضادِّ هذا الدورُ في تشكيل النصِّ، يمكنُ له أنْ يظهرَ على مستوى بنية اللغة الشعرية، وعلى مستوى الرؤيا، وعلى مستوى موسيقى القصيدة البارزة والخفيَّة، ويمكنُ أنْ يتجلَّى كذلك متصلا ببعض أنواع المفارقات الأخرى المرتبطة بالتضاد كالسخرية أو التناقض. وإذْ نسعى هنا إلى التعمُّق أكثر في كشف تمظهرات شعرية التضادّ في ديوان "رجل من غبار" للشاعر عاشور فني، نتخذُ الشعرية سبيلا لمعرفة خصوصية هذا الديوان وملامحه الخطابية؛ ذلك "لأنَّ الشعرية، كما هي عند تودوروف، بحثٌ في القوانين الداخلية للخطابات الأدبية قصد استخلاص القوانين، أو المقولات التي تؤسسها." وانطلاقا من هذا، يكون سعينا هنا إلى كشف اشتغالات الشاعر على مفارقة التضادّ هو سعيٌ إلى التعرف على قوانين الخطاب الشعريّ التي تجعله يتبدَّى بهذا الملمح الأسلوبيّ أو بغيره. ويكون اقترابنا من ديوان "رجل من غبار" محاولة لتبيان ملامح شعرية المفارقة-ممثلة في التضادّ-عند واحد من أهمّ الشعراء الجزائريين المعاصرين، والذي بدأ الكتابة الشعرية منذ نهاية السبعينيات ولا يزال يكتب وينشر إلى اليوم.

الكلمات المفتاحية

--