مجلة البدر
Volume 3, Numéro 9, Pages 236-242

دور الزكاة في علاج مشكلة الفقر والفساد

الكاتب : زاوي شهرزاد . بلغنامي نبيلة .

الملخص

الإسلام هو عقيدة وشريعة، وهو عبادات ومعاملات، وهو ماديات و روحانيات، وهو دين ودولة، إنه منهج شامل لكل نواحي الحياة. جاء الإسلام لإصلاح الدنيا بالدين ، ولقد أخرج الله به الناس من الظلمات إلى النور، ومن الضلالة إلى الهدى ، ومن الظلم إلى العدل ، ومن الفقر إلى الغنى ، ومن الرق إلى الحرية ، ومن الغش إلى الحق ، ومن الربا إلى المرابحة ، ومن السرقة والحرابة إلى الأمن والاستقرار . و لقد انتشر الفساد في الأرض ومن أسباب ذلك البعد عن تطبيق شرع الله، وكان من جرّاء ذلك معاناة الأمة من مشكلات شتى منها: انتشار الأخلاق الفاسدة كالفقر والجوع ، البطالة و العنوسة والاعتداء على المال بكل صوره. ولا مخرج من هذه الأزمات وعلاج هذه المشكلات إلا بالإسلام وبنظامه الاقتصادي الذي يقوم على القيم الإيمانية والمثل الأخلاقية والضوابط الشرعية التي تحقق الحياة الكريمة الرغدة لجميع الناس . وفى هذه الدراسة سوف نركز على دور فريضة الزكاة في المساهمة في علاج الفساد وتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية، ليكون ذلك مرشداً أمام الحكومات وأمام الاقتصاديين ليهتدوا به في علاج مشكلاتنا الاقتصادية المعاصرة.

الكلمات المفتاحية

الزكاة، الفقر، الفساد