Dirassat
Volume 3, Numéro 5, Pages 245-264

التسلط التربوي في الثقافة التقليدية وتأثيره على تنفيذ المنهاج المدرسي الحديث للفلسفة

الكاتب : بوصلب عبد المجيد .

الملخص

إن تطبيق المنهاج المدرسي الحديث للفلسفة يتأثر بالتأكيد بالثقافة المجتمعية، فإذا كانت ثقافتنا حسب رأي الكثير من الباحثين والدارسين تسلطية لا تسمح بممارسة الحرية الفكرية، وهي ثقافة تسيطر عليها الإجابات الجاهزة أكثر من طرح التساؤلات المحيرة. فإنه لا بد أن يجد أستاذ الفلسفة بالتعليم الثانوي الكثير من الصعوبات والتحديات بحكم تعارض المنهاج المدرسي مع الثقافة المجتمعية، لأن المنهاج الحديث يعتمد على أساليب تربوية ديمقراطية ويركز على الحرية والفردانية كما أن الفلسفة ترتكز على طرح التساؤلات أكثر من البحث عن الإجابات هذا التعارض بين الثقافة والمنهاج المدرسي للفلسفة هو ما حاولت أن تبرزه هذه المقالة مع تقديم بعض المقترحات والحلول لتجاوز هذه الصعوبات. L’application du curriculum actuel de philosophie tombe, certainement, sous l’influence de la culture de la société d’après beaucoup de chercheurs, notre culture a une nature autoritaire qui ne permet pas à l’épanouissement de la liberté intellectuelle, c’est une culture d’un caractère absolutiste où l’enseignant de philosophie au secondaire se trouve face aux difficultés dus à l’opposition de méthode d’enseignement à la culture de société, le manuel se base sur des méthodes éducatives ou la liberté d’expression est la valeur suprême, contrairement aux valeurs qui dominent la société. Cette opposition est la thématique principale de notre article et à travers laquelle on a tenté de proposer quelques approches pour dépasser ce problème.

الكلمات المفتاحية

التربوي في الثقافة التقليدية وتأثيره على تنفيذ المنهاج المدرسي الحديث للفلسفة