المجلة الجزائرية للأمن والتنمية
Volume 5, Numéro 1, Pages 321-341

التكنولوجية في التعليم الجامعي بين الانفتاح على مجتمع المعرفة وخطر العولمة

الكاتب : وليد عبدلي . حنان بشتة .

الملخص

تكتسي المعلوماتية أهمية بالغة في التعليم بصفة عامة والتعليم الجامعي بصفة خاصة، وقد حضيت باهتمام السياسات التربوية الحديثة من حيث هي قضية مصيرية لا بالنسبة للتعليم فحسب بل بالنسبة للوجود الاجتماعي فهي مواجهة للسؤال التنمية، حيث يصعب في هذا الزمن العولمي تصور منظومات تربوية بدون المعلوماتية وكذا مجتمعات بدون معرفة معلوماتية، لا سيما وأن الأمم المتقدمة قد بدأت تحولاتها التكنولوجية في الانتقال من المجتمعات الصناعية الحداثية إلى المجتمعات المعرفية. والجامعة من حيث هي الوسيط بين المجتمع والمعرفة المعيارية تجد نفسها في هذا الاستقطاب العولمي بين ضرورات تمكين الجيل من الدمج الحضاري والمواكبة والتأقلم مع التطورات العالمية وما نشأ عنها من نظم اجتماعية جديدة وبين مخاطر تفكك الهوية الثقافية والاجتماعية بفعل إفرازات العولمة، فالعولمة لا تكف عن أسئلة الدمج والتكيف العالمي لا بتهيئة الذات لاستقبال ما هو عالمي وتمثله بل بنقل الذات من موقعها الحضاري نحو ما هو عولمي وهو ما نراه خطورة على الذات والمجتمع ومن ثم يطرح سؤال الهوية العلمية للجامعة فهل جامعتنا على استعداد لمواكبة المعلوماتية ولها القدرة المادية والبشرية اللازمة للتخطيط لولوج مجتمع المعرفة أم دائما نهلل للبدعات الغربية وندفع بالملايير من اجل الاستحواذ على كل ما هو تكنولوجي ومتطور دون أن نستغله فعليا في تطوير الجامعة وإنتاج عقول مبدعة فأين جامعتنا ونحن من مجتمع المعرفة.

الكلمات المفتاحية

العولمة، التعليم، الجامعة، مجتمع المعرفة.