مجلة الباحث في العلوم الإنسانية و الإجتماعية
Volume 4, Numéro 9, Pages 47-57

درجة الاتصال النفسي بين المسن وأفراد أسرته كما يدركها المسن وعلاقتها بتوافقه النفسي الاجتماعي _ مقاربة تحليلية نظرية للتراث النظري حول الشيخوخة_

الكاتب : خلادي يمينة .

الملخص

الملخص: عادة ما يعاني كبار السن من سوء توافق نفسي اجتماعي؛ حيث يبدو لنا أحيانا أن كبير السن بدأ ينسى ويخرف ؟ والمثير في الأمر أيضا أنه يذكر أشياء مرت عليها سنوات في حين ينسى أمو ا ر قيلت له قبل لحظات وينفي أنه سمعها أو قيلت له أصلا. .وتسمى هذه الحالة " النساوة أو الأمنزيا " حيث ينسى الفرد الأحداث القريبة فيما يظل يتذكر جيدا أحداث الماضي البعيد . ما يفند العوامل الفسيولوجية ودور خلايا الدماغ في ذلك إلى حد بعيد، ويبرز دور الجانب النفسي وخاصة منه علاقات المسن بالمحيطين به ودرجة اتصاله النفسي بهم وكيف أصبح يدرك كل ذلك بعد فقدانه للدور الاجتماعي البارز الذي كان يقوم به، وتوقف عنه نظ ا ر لعجزه الجسمي والصحي. والتحليل الحالي يحاول الاجابة على كل هذه الأسئلة وغيرها من خلال ق ا رءة تحليلية نقدية للت ا رث النظري في هذا الباب والبحث عن علاقة التوافق النفسي الاجتماعي للمسن بإد ا ركه للاتصال النفسي وٕاد ا ركه للعلاقات الاجتماعية Abstract: Habitually the elder persons suffer from an inconvenient psychosocial adaptation. That gives the impression that the old person starts to forget and lacks cognitive concentration, the strange thing in that is that he remembers events that he witnessed years ago, but at the same time he forgets events that he was told few moments ago, he also can denies that he heard .This phenomenon is called the” state for forgetting “or “Amnesia” in which the individual forgets recent events and forgets far past events, The fact that physiological aspects and the role of the brain cell is greatly put in doubt, whereas the psychological factor is widely proven ,particularly the relation of the old man to the people who live around him and the extent to which he is in interaction with them at the psychological level, adding to that his ability to know all that after he lost the important social role he played .The role that became no more than a real past after the person was weakened physiologically and psychologically. The current analysis tries to shed light on all this questions and others through an analytical critical reading of the theoretical aspect, moreover it tries to clarify the relationship between the psychological and physiological connivance state, through his awareness about psychological contact and social interaction with his environment.

الكلمات المفتاحية

الاتصال النفسي - المسن - التوافق النفسي الاجتماعي - الشيخوخة