مجلة التمكين الاجتماعي
Volume 4, Numéro 2, Pages 38-49
2022-06-30

النظام الإجتماعي التقليدي كعائق أمام التغير الإجتماعي، قراءة في كتاب سليمان مظهر ''العنف الإجتماعي في الجزائر''

الكاتب : بوطاجين عادل .

الملخص

يقدم هذا المقال إعادة قراءة لكتاب البسيكو- سوسيولوجي الراحل سليمان مظهر (1943-2015): العنف الإجتماعي في الجزائر، المكتوب باللغة الفرنسية والمقدم للقراء والمهتمين في أربع طبعات كانت أولها سنة 1997 وآخرها سنة 2015. فبالرغم من تغير الكثير من المعطيات البسيكو-سوسيولوجية، السوسيو-ثقافية والسوسيو- إقتصادية فإن النظام الإجتماعي التقليدي الجزائري، الذي أكد مظهر أنه قائم على أشكال فيزيقية ورمزية للعنف، لا يزال قائما بالرغم من مظاهر الحداثة التي تميز المجتمع الجزائري اليوم. يعد هذه المقال فرصة لتقديم هذا الكتاب للقارئين باللغة العربية، لِما يحمله من إمكانية ليكون شبكة قراءة لما يعيشه المجتمع الجزائري اليوم من ديناميكية نتيجة للوضع السياسي والإجتماعي والإقتصادي للبلد، بسبب ما يتضمنه هذا المؤلف من معطيات بسيكو-سوسيولوجية وسوسيولوجية وأنثروبولوجية إعتقد مظهر أنها تبين ترسخ ظاهرة العنف على إختلاف أشكالها في النظامين الإجتماعي التقليدي والسياسي الجزائري. لقد خلُصنا في نهاية قراءتنا لهذا الكتاب إلى أن جل أشكال العنف الفيزيقي والرمزي للنظام الإجتماعي التقليدي السائد لا تزال قائمة بالرغم من وجود مظاهر للتغير في بعض النقاط المتناولة في هذا المؤلف، ولكننا بحاجة لتأكيد عمق تلك التغيرات. من جهة أخرى، تبدو المعطيات والتحليلات المقدمة في هذا العمل بحاجة لتحيين من خلال دراسات تمس الجهات الأربع للوطن وتكون الخطوات الميدانية لإجرائها واضحة ويسهل تعقبها على عكس تلك المقدمة من قبل مظهر.

الكلمات المفتاحية

العنف الإجتماعي ; العنف الرمزي ; النظام الإجتماعي التقليدي ; المجتمع الجزائري ; التغير الإجتماعي ; التنمية الإجتماعية