الصراط
Volume 24, Numéro 1, Pages 457-498
2022-06-14

نماذج من أساليب الاستدلال والمعارضة في تقرير الفتاوى الشاذة المعاصرة

الكاتب : حسونه الأستاذ الدكتور عارف عزالدين حامد حسونه .

الملخص

الملخص: شُهِرَتْ لطائفةٍ من المعاصرين اليومَ فتاوى صدقَ عليها حدُّ الشاذِّ عند الأصوليين، وتداعت إلى ردِّها وتزييفها جمهرةٌ من حُذاق العلماء الذين تصَدَّوْا للتحذير منها بالتأليف والبحث عن معايير الفتوى الشاذة، وصُورها، وأسباب الإفتاء بها، وَنُبَذٍ من المآخذ المنهجية عليها؛ ولكنهم – وهذا غرضي من هذا البحث – لم يستوعبوا أساليب الاستدلال والمعارضة التي استعملها أولئكَ المعاصرون في تقرير فتاواهم الشاذة تلك، ولم يفصِّلوا في بيان أساليبهم في مخالفة النص من معايير الفتوى الشاذة؛ مع أن الحاجة إلى ذلك قائمة، ولو من قَبيل بيان وجوهِ مخالفة الشٌّذاذ للقارِّ المستمر من مناهج الأصوليين في الاستدلال والمعارضة، والكشفِ عن المآتي الفاسدة في التصرف في الأدلة الشرعية التي يرادُ هَدْم دلائِلها؛ لعل ذلك يَرْفَعُ ثِقَةَ المغترين بما اشتبَه، ويُثْمِرُ دُرْبَةً للشّادِينَ في دفع الشُّبَه. وبالجملة، فقد استقرأتُ مباحثاتِ المعاصرين في تقرير فتاواهم الشاذة، وتقصَّيْتُ أساليبهم في الاستدلال لها والمعارضة عنها؛ حتى أحصيت لهم قريبا من عشرين أسلوبا في ذلك، ولكنني أقتصرتُ في هذا البحث على بيانِ نماذجَ منها للفكرِ الغربي والغرضِ السياسي اليدُ الطُّولى في الهجوم على الفتوى به؛ وذلك حَجْزاً عن انتشار البحث واتساعِه لو وضعته لعموم الشاذ من الفتاوى المعاصرة، وتخيُّراً لما غلبَ فيه الشذوذُ منها؛ ولهذا التزمتُ أيضاً التمثيلَ لكل أسلوب أذكره بمثال أو مثالين لا غيرُ؛ رعايةً لضيق البحث عن المزيد. فأما مفادُ هذا البحث ونتيجتُه: فمنه أنَّ الغرضَ السياسيَّ للمفتي المعاصر، أو مجاراتَه للفكر الغربي- مِنْ أجلى أسبابِ شذوذه في فتواه، وأنَّه في تقريرِ ما شذَّ به رَكِبَ أساليبَ من التكلُّفِ والتمحُّلِ أدَّت إلى فَساد دليله، وانحطاط قوله عن رتبة الاعتبار والقبول. وأما المنهج المتَّبع في هذا البحث فهو المنهج التحليلي. Abstract Methods of inference and opposition in determining abnormal fatwas influenced by Western thought In this era, abnormal fatwas on various jurisprudential topics have been spread. This has pushed me to try to uncover the methods of reasoning and discussion that the authors of those fatwas follow, in order to determine and confirm them. Whereas, previous studies on the subject of abnormal fatwas did not disclose these methods, nor did they cover all of them, and in this research I have extracted ni of those methods, explained them,, and have given examples of them, and limited my self just to the abnormal fatwas influenced by Western thought as being influenced by western thought was one of the most important causes of abnormality in the fatwa.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية الدالة: أساليب الشذوذ الفقهي، فساد الاستدلال، الفتاوى المعاصرة. ; Key words: methods of jurisprudential abnormality, invalidity of inference