الاقتصاد والتنمية
Volume 2, Numéro 2, Pages 65-83

فعالية السياسة المالية كآلية للحد من الدورات الإقتصادية في الجزائر للفترة 2000 – 2012

الكاتب : باصور كمال . هاني محمد .

الملخص

ملخص: يلازم النشاط الإقتصادي تغيرات مستمرة، وإختلالات وتذبذبات في مكونات النشاط الإقتصادي، يغلب على هذه التغيرات طابع الإستمرارية، تتمثل هذه الإختلالات والتذبذبات في شكل فترات من الإزدهار والتوسع تليها فترات من الإنكماش تكون في بعض الأحيان قوية وتصل حد الركود الإقتصادي تدعى بالدورات الإقتصادية، وهي ظاهرة ملازمة للنشاط الإقتصادي الرأسمالي، الذي يتصف بصعوبة السيطرة على المتغيرات الكلية التي تكون عرضة للتقلب نتيجة صدمات في العرض الكلي، أو صدمات في الطلب الكلي، يستدل عليها بعدة مؤشرات أساسية كإستهلاك النفط، ومعدل نمو الناتج المحلي الإجمالي،بالإضافة إلى حجم التشغيل والمستوى العام للأسعار وحركية الدائرة المالية، لها العديد من الآثار أهمها البطالة والتضخم. تتدخل الدولة بعدة آليات للتحكم في الآثار السلبية للدورات الإقتصادية ، أهمها آلية أساسية هي السياسة المالية، من خلال تطبيق سياسات توسعية أو إنكماشية، إلا أن هناك من يرى بأن الدورات الإقتصادية آلية ضرورية يجدد الإقتصاد نفسها آليا من خلالها، أي ينادون بعدم تدخل الدولة لعلاج آثار الدورات الإقتصادية

الكلمات المفتاحية

الدورة الإقتصادية، الدورات العينية، آثار الدورة الإقتصادية، آليات التحكم في الدورة الإقتصادية